"القومية واليسارية" يدين التدخل الخارجي في المنطقة

تم نشره في الأحد 28 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان - الغد - دان ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية "قرار" مشاركة الأردن بالتحالف الدولي ضد الإرهاب، الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، التي قال إنها "معروفة بمواقفها المعادية لقضايا الأمة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية".
فيما عبر حزب الوحدة الشعبية عن رفضه "مشاركة الأردن العسكرية في مواجهة التطرف".
ورأى الائتلاف، في بيان صحفي أمس، أن انخراط الأردن ودول عربية بالحلف "يمنح الإدارة الأميركية غطاءً للعودة عسكرياً للمنطقة العربية" بعد هزيمتها في العراق، "والعمل على تنفيذ مخططها الذي يسعى لإعادة رسم الخارطة السياسية للمنطقة، وضرب فكرة الأمن القومي العربي، واستهداف الدولة الوطنية السورية".
واعتبر أن "مشاركة الأردن لا تخدم المصالح الوطنية العليا"، مضيفا إن من شأن هذه المشاركة "وضع عقبات في طريق مشروع التحول الديمقراطي، ويهيئ أجواء سياسية داخلية تؤدي إلى مزيد من الانقسامات حيال هذا الموقف".
وقال إن شعوب ودول المنطقة هي الأجدر والأقدر على مواجهة التطرف.
ودان "الائتلاف" أي تدخل خارجي في المنطقة العربية مهما كانت أسبابه ودوافعه.
إلى ذلك، اعتبر حزب حزب الوحدة، في بيان صحفي منفصل أمس، "أن انخراط الأردن بالضربات العسكرية يعرض الدولة لمخاطر حقيقية".
وأشار إلى أن "مشاركة الأردن تدفع لمزيد من التورط بأهداف هذا الحلف الذي تسعى الإدارة الأميركية من خلاله العودة عسكرياً للمنطقة العربية، وتقسيمها إلى دويلات متناحرة، واستهداف الدولة الوطنية السورية، ما يتعارض مع المصلحة الوطنية والقومية، ويضرب مفهوم الأمن القومي العربي".

التعليق