إسرائيل تحيط "كيبوتسات حزام غزة" بجدار أمني "ذكي"

تم نشره في الاثنين 29 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

رام الله- قرر جيش الاحتلال الإسرائيلي ردا على ما أسماه بتفاقم الخطر القادم من قطاع غزة خاصة المتعلق بتسلل المقاومين عبر الأنفاق إحاطة التجمعات السكنية التابعة للاحتلال في منطقة "غلاف غزة" والقريبة من حدود القطاع بجدار أمني ثان وصفه موقع "ولاه" الإلكتروني الذي كشف النقاب أمس الاثنين عن المخطط بالجدار الذكي.
وسيحذر الجدار الذكي غرفة عمليات ستقام في المجلس الإقليمي وسترتبط أيضا بغرفة العمليات التابعة للواء العسكر فور وقوع عملية تسلل.
وقالت مصدر عسكري في جيش الاحتلال إن "العمل بدأ في البلدات المعنية بالأمر والهدف هو إضافة مكون أمني آخر يحذرنا من خطر التسلل ويساعد قوات الأمن في الميدان في مواجهتها للأخطار القادمة من غزة وهي كثيرة" قال مصدر عسكري كبير في القيادة العسكرية الجنوبية".
وأضاف "هدف جزء من عمليات التسلل لتنفيذ عمليات "تخريبية" فيما تهدف بعضها إلى إيجاد فرصة عمل داخل إسرائيل وبالنسبة لنا ننظر أولا وقبل كل شيء لكل من يجتاز الجدار على انه إرهابي لذلك سيمنحنا الجدار الجديد في حال نجح "مخرب" باجتياز الجدار الأول فرصة معرفة فيما إذا دخل إلى التجمع السكني أم لا".
ونقل الموقع عن مصدر أمني آخر وصفه بالرفيع قوله "هذه خطوة من بين سلسلة خطوات أوصى بها وزير الجيش وأصدر تعليماته بشأنها بينها توسيع دائرة الحماية والتحصين خاصة داخل وحول المؤسسات التعليمية والمباني العامة ويجري حاليا تنفيذ هذه الأعمال بما في ذلك إقامة الجدار عبر تمويلها من ميزانية الجيش". ويدور حاليا نقاش بين القادة العسكريين ورؤساء المجالس المحلية المعنية حول متى يتم تشغيل المنظومة الأمنية الجديدة وبأي شكل تعمل وذلك لمنع أو تقليص التحذيرات الكاذبة أو الخاطئة الناجمة مثلا عن حركة المزارعين في المناطق المعنية خلال ساعات النهار.-(معا)

التعليق