عجلون : مؤتمرون يؤكدون على وعي المواطن كركيزة للأمن الوطني

تم نشره في الثلاثاء 30 أيلول / سبتمبر 2014. 11:00 مـساءً

عامر خطاطبة

عجلون- نظم مركز شابات عجلون النموذجي ونادي الوهادنة الرياضي أمس، مؤتمرا شبابيا بعنوان (الجيش العربي والأمن العام معادلة السلامة الوطنية الأردنية ) في قاعة مركز الشابات.
ورعى المؤتمر مندوبا عن مدير الأمن العام قائد أمن إقليم الشمال العميد عاطف السعودي بحضور مدير شرطة المحافظة العقيد امجد خريسات والعقيد الركن محمد الحموري من المنطقة العسكرية الشمالية ومدير التوثيق في الديوان الملكي بكر المجالي، ومديري الدوائر وفاعليات رسمية وشعبية وشبابية.
وأشار العميد السعودي خلال افتتاحه فعاليات المؤتمر إلى أن الأمن بكافة أشكاله يعتبر ركيزة أساسية في عملة التنمية، وهو المحرك لكافة أنواع القطاعات، لافتا إلى أن الأمن لا يتحقق إلا بتشاركية وتعاون ومسؤولية الجميع، حيث يعتبر المواطن الحلقة الأقوى في هذه العملية.
وأشار إلى وظائف الأمن القضائية والاجتماعية والإدارية، مؤكدا أهمية وعي المواطن ومحاربة الاشاعات التي تضر بالمصلحة الوطنية، وان الأردن بقيادته الهاشمية وأجهزته المختلفة ستبقى أرضه  عصية على كل من يحاول النيل منه.
وبين العقيد الركن الحموري أن القوات المسلحة ستبقى مصنعا للرجال وإبراز الشخصية الوطنية الأردنية الواعية واللبنة الأساسية في بناء الوطن، مؤكدا أن دور القوات المسلحة لا يقتصر على الجانب العسكري وحماية الحدود بل يتعدى ذلك للمساهمة في عملية التنمية بكافة أشكالها والمشاركة في حفظ السلام بدول العالم للثقة بهذه القوات.
وبين ان ابرز مشاكل الحدود تتمثل بتهريب الأسلحة والمخدرات، لافتا إلى الآثار السلبية لهاتين المعضلتين سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وامنيا. ولفت مدير التوثيق في الديوان الملكي الدكتور بكر خازر المجالي إلى انه مع تصاعد الأحداث وتنوع التهديدات ووصولها إلى مرحلة العولمة في الإرهاب واشتراك جنسيات مختلفة يتصاعد في المقابل الاستعداد الدائم لمواجهة هذا الإرهاب، الذي يدعون لمكافحته وتجفيف منابعه ومنع انتشاره، مشيرا إلى أن المعادلة الوطنية المحكمة التي عمادها الجيش والأمن ترتكز أساسا على المواطن الواعي الذي يدرك مصلحة بلده وقيمة أمنه واستقراره وكيف يكون خفيرا، مؤكدا أننا بحاجة إلى أن ندرك أهم الوسائل بمقاومة الإرهاب ومعرفة مصادره وبيئته وعقيدته.

amer.khatatbeh@alghad.jo

 

التعليق