"بلاك ساباث" تحضر ألبوما جديدا

تم نشره في الخميس 2 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً

نيويورك- تعود فرقة "بلاك ساباث" بعد 45 عاما تقريبا على تمهيدها لبروز موسيقى هافي ميتال إلى الاستديو لتسجيل ألبوم جديد قد يكون الأخير، على ما أعلن قائدها اوزي اوزبورن.
وفي مقابلة مع مجلة "ميتال هامر"، قال اوزي اوزبورن إنه عاش تجربة رائعة مع ألبوم (13) الذي شكل العام الماضي عودة كبيرة للفرقة مع الجولة التي تلت.
وأوضح "عراب" الهافي ميتال البالغ 65 عاما أنه قال لزوجته ووكيلة أعماله شارون اوزبورن، إنه يرغب بإحياء مسيرته المنفردة إلا في حال أرادت فرقة "بلاك ساباث" معاودة العمل لإصدار ألبوم جديد.
وقال للمجلة البريطانية "قلت لشاورن، تبا لم أعد في سن الحادية والعشرين. إنه الوقت المناسب الآن لا أريد أن أكون في سن السبعين عندما أقوم بذلك! فالوقت ليس حليفنا".
وتابع "أجرت اتصالا هاتفيا وعادت إليّ قائلة: أجل شركة الإنتاج تريد ألبوما جديدا".
وقال إن الفرقة لم تؤلف حتى الآن أي أغان جديدة، إلا أنها تنوي العودة إلى الاستديو مطلع العام المقبل لتسجيل الألبوم العشرين لها المسجل في استديو.
ولم يبت بعد بمكان إنجاز الألبوم في بريطانيا مسقط رأس اوزبورن أو في لوس انجلوس (كاليفورنيا غرب الولايات المتحدة) حيث يقيم.
وقال توني يومي عازف الغيتار في الفرقة والمساهم الرئيسي في تأليف موسيقاها في رسالة بثها قبل فترة قصيرة على موقعه الالكتروني، إنه دخل إلى الاستديو لتأليف الموسيقى والاستماع إلى بعض أفكاره السابقة بشأن أغنيات محتملة.
وكشف اوزبورن أن الألبوم المقبل رهن كثيرا بصحة عازف الغيتار الذي عولج مدة أشهر عدة من ورم لمفاوي شخصت إصابته به مطلع العام 2012.
وتشكلت فرقة "بلاك ساباث" في العام 1968 وكانت رأس حربة الهافي ميتال في السبعينيات مع ألبوم أول يحمل اسم الفرقة. وقد جمعت عناصر من موسيقى البلوز مع مقطوعات غيتار قوية. - (أ ف ب)

التعليق