طلب ضعيف على القهوة والتمور رغم اقتراب عيد الأضحى

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • بائع يطحن البن في إحدى مطاحن عمان - (أرشيفية)

عمران الشواربة

عمان– تشهد محال بيع التمور والقهوة طلبا ضعيفا من قبل مواطنين، رغم قرب حلول عيد الاضحى المبارك، بحسب ما أكد عاملون في القطاع.
وبين هؤلاء، في حديث لـ "الغد"، أنه رغم قرب حلول عيد الاضحى الا أن الطلب على التمور والقهوة ما يزال ضمن مستوياته المتدنية.
وأكد نقيب تجار المواد الغذائية، سامر جوابرة، أن معدل الطلب على التمور والقهوة ضعيف رغم اقتراب عيد الاضحى.
وقال جوابرة إن مستوى أسعار التمور والقهوة ثابت ولم يطرأ عليه أي تغييرات نظرا لتوفر كميات كبيرة منها في السوق المحلية بما يلبي احتياجات المواطنين.
وبين جوابرة أن كميات التمور المتوفرة تغطي استهلاك المملكة لثلاثة أشهر؛ حيث يوجد حوالي 5 آلاف طن معروضة في السوق المحلية.
وأكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الأردن، رائد حمادة، توفر جميع انواع التمور والقهوة في السوق المحلية بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعند مستويات أسعار مستقرة.
وبين حمادة ان الطلب على التمور والقهوة محدود في الوقت الحالي متوقعا ان يرتفع الطلب على التمور خلال فترة عيد الاضحى المبارك، وذلك تزامنا مع عودة الحجاج من الديار المقدسة.
واشار حمادة الى وجود منافسة حقيقية في السوق المحلية بين محال بيع التمور بدليل العروض المخفضة التي تم الإعلان عنها والتي تصب في صالح المواطنين، مؤكدا ان تلك العروض تعتبر حقيقية وتخضع لرقابة مستمرة من قبل وزارة الصناعة والتجارة والتموين.
وقال مستورد التمور، حازم ابو سنينة، ان الطلب على التمور لم يطرأ عليه تغيير مع اقتراب عيد الاضحى وسط استقرار على الأسعار.
وبين ابو سنينة ان قوة معدل الاستهلاك في عيد الاضحى يكون على التمر المطحون الذي يستخدم في صناعة الحلويات.
وحول الأسعار في السوق المحلية، اشار ابو سنينة ان سعر كيلو التمور نوع خضري يتراوح ما بين  5 و 6 دنانير، فيما تراوح سعر كيلو التمور نوع سكري بين 3 و6 دنانير، فيما يصل سعر كيلو البرحي من 1  إلى 1.5 دينار.
واوضح ابو سنينة ان اختلاف أسعار التمور في السوق المحلي لعوامل تعود الى الجودة وبلد المنشأ وغيرها من الأمور.
وتوقع ابو سنينة ان تنشط الحركة على التمور خلال اليومين المقبلين.
من جهته، قال صاحب محل بيع قهوة، عبدالكريم السكافي، إن الطلب على القهوة ضعيف مقارنة بالسنوات الماضية، متوقعا ارتفاع معدل الطلب خلال الفترة المقبلة.
وأشار السكافي إلى أن أسعار القهوة تشهد استقرارا منذ العام الماضي ليبلغ كيلو القهوة ما بين 6 الى 10 دينار، مشيرا إلى أن سعر كيلو حب الهال يشهد انخفاضا في أسعاره من 28 دينارا العام الماضي، ليبلغ من 20 الى 24 دينارا العام الحالي.
وبين السكافي أن أسعار البن عالمياً تعتمد على ثلاثة عوامل؛ الأحوال الجوية السائدة في البلاد المنتجة للبن، وأسعار العملات العالمية، إضافة إلى أسعار النفط.
وحسب إحصائية نقابة تجار المواد الغذائية، فإن حجم استيراد المملكة من القهوة يتراوح ما بين 15 و20 ألف طن سنويا غالبيتها من البرازيل، والتي تعد الدولة الأولى المصدرة للقهوة في العالم وتليها فيتنام والهند، بالإضافة الى كينيا التي تعد قهوتها من أغلى أنواع القهوة وأجودها بالإضافة إلى أن أسعارها مرتفعة ومكلفة لهذا فإن مستويات الطلب على تلك النوعية من القهوة ضعيف وقليل.

comp.news@alghad.jo

emranalshwarbeh@

التعليق