البيت الأبيض يرد بجفاء على نتانياهو

تم نشره في الاثنين 6 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 09:42 مـساءً
  • المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست -(ارشيفية)

واشنطن- رد البيت الابيض بجفاء الاثنين على رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو الذي اعتبر ان مواقف ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما حول الاستيطان في القدس الشرقية "مخالفة للقيم الاميركية".
وقال المتحدث باسم البيت الابيض جوش ارنست خلال لقائه اليومي بالصحافة انه "لامر غريب من جهته ان يحاول الدفاع عن تصرفات حكومته مؤكدا ان ردنا لا يعكس القيم الاميركية".
واضاف ان "القيم الاميركية هي ما يفسر الدعم الذي لا يتزحزح من هذا البلد لاسرائيل".
وتابع ارنست "انها القيم الاميركية التي تقودنا الى خوض معارك لتامين التمويل لتعزيز امن اسرائيل بشكل ملموس. انها القيم الاميركية التي تقودنا الى تمويل وتشييد نظام القبة الحديد الذي حمى اعدادا لا تحصى من المواطنين الاسرائيليين الابرياء".
وقال المتحدث ايضا "انها القيم الاميركية التي تقود الولايات المتحدة لدعم حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها، كما انها تقودنا للدفاع عنها في المنتديات الدولية وداخل الولايات المتحدة".
وقد رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بشكل قاطع الانتقادات الاميركية حول الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة بعد لقاء مع الرئيس الاميركي باراك اوباما، بحسب الاذاعة العامة الاسرائيلية الخميس.
ونقلت الاذاعة عن نتانياهو في لقاء مع الصحافة الاسرائيلية في واشنطن قوله انه "نصح الادارة الاميركية بدراسة الوقائع والتفاصيل قبل الادلاء بتصريحات".
ويأتي تعليق نتانياهو بعد ان اعرب الرئيس الاميركي باراك اوباما الاربعاء عن قلقه العميق اثر اعلان اسرائيل الموافقة على بناء 2610 مساكن استيطانية يهودية جديدة في القدس الشرقية المحتلة.
واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 وضمتها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.-(أ ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »نعم للانتقادات الامريكية للاستيطان في القدس الشرقية المحتلة (هاني معتوق المعاني)

    الثلاثاء 7 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    علينا ان نعزز هذا الاتجاه الصحيح
    وان نكسب الحلفاء والاصدقاء الى جانبنا
    وهو ما يغيض عدونا الذي يريد ان ننعزل
    ان مقابلة النوايا الحسنة للسفيرة الاميركية بالمثل تعزز مواقفنا وهي قد عرفت مشاعر الناس ووعيهم وثقافتهم..
    وهذه السيدة تمثل سياسة بلادها
    وتدفع لتعزيزالمصلحة المشتركة للشعبين العربي والامريكي..
    في الاقتراب والتقارب اكثر ..
    وتحقيق العدل والانصاف..
    وبخاصة لاقدس قضايانا ..
    فلسطين العزيزة الحبيبة...