مستقلة الانتخاب تتسلم إشعارا بشغور مقعد الخصاونة

تم نشره في الأحد 12 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:15 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 12 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 09:15 مـساءً
  • مقر دائرة الهيئة المستقلة للانتخاب في عمان - (تصوير: أمجد الطويل)

زايد الدخيل

عمان- تلقت الهيئة المستقلة للانتخاب، كتابا رسميا من رئيس مجلس النواب، يشعرها بشغور محل (المقعد المسلم) عن الدائرة الانتخابية الثانية لمحافظة إربد، بوفاة النائب محمد فؤاد الخصاونة.
وأكد رئيس الهيئة رياض الشكعة استلام الإشعار مساء يوم الخميس الماضي، ما يعني أن "مستقلة الانتخاب" ستعمل على إجراء انتخابات فرعية في تلك الدائرة، خلال شهرين من تاريخ الإشعار بشغور المحل.
وأضاف أن ذلك يأتي استنادا للمادة 88 من الدستور، والتي تنص على أنه "إذا شغر أحد أعضاء مجلسي الأعيان والنواب بالوفاة أو الاستقالة أو غير ذلك من الأسباب باستثناء من صدر بحقه قرار قضائي بإبطال صحة نيابته، فعلى المجلس المعني إشعار الحكومة أو الهيئة المستقلة للانتخاب إذا كان نائبا بذلك خلال ثلاثين يوما من شغور محل العضو، ويملأ محله بطريقة التعيين إذا كان عينا، أو وفق أحكام قانون الانتخاب إذا كان نائبا، وذلك في مدى شهرين من تاريخ إشعار المجلس بشغور المحل، وتدوم عضوية العضو الجديد إلى نهاية مدة المجلس".
وتابع الشكعة، في بيان صحفي أصدرته الهيئة أمس، أن مجلس المفوضين سيجتمع للاطلاع على الجدول الزمني اللازم لإجراء الانتخابات الفرعية، من حيث اعتماد السجل النهائي للناخبين والطعون والترشح، وبناء عليه سيحدد المجلس موعدا لهذه الانتخابات الفرعية ضمن المدة الدستورية.
وتجري الانتخابات الهيئة المستقلة للانتخاب، باعتبارها الجهة الوحيدة التي من حقها إجراء الانتخابات النيابية والإشراف عليها وإدارتها وفق ما ورد في قانون الانتخاب وقانون الهيئة.
كما تنص المادة 58 في قانون الانتخاب أنه "إذا شغر أي مقعد من مقاعد مجلس النواب لأي سبب كان فيتم إشغال هذا المقعد وفقا لما يلي: إذا كان المقعد الشاغر في احدى الدوائر الانتخابية المحلية فيملأ بالانتخاب الفرعي في الدائرة الانتخابية المحلية".
يذكر أن "مستقلة الانتخاب" أجرت 3 انتخابات فرعية لملء مقاعد شغرت بالمجلس النيابي السابع عشر، أولها كانت العام الماضي بعد وفاة المحسيري، حيث انتخب في نيسان (إبريل) من العام نفسه شقيقه النائب عبد المحسيري.
وفي وقت لاحق أسقطت عضوية النائب عن الدائرة السادسة في محافظة الكرك نايف الليمون بقرار قضائي بعد إبطال الانتخابات بتلك الدائرة، وتم إعادة انتخاب الليمون بالتزكية دون إجراء انتخابات في نيسان (ابريل) 2013.
وفي شهر آب (أغسطس) 2013 توفي النائب عن الدائرة الرابعة بمحافظة الكرك محمود الهويمل، حيث تم إجراء انتخابات فرعية في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي لملء المقعد الشاغر الذي فاز فيه النائب مفلح العشيبات، وفي نفس الانتخابات تم انتخاب النائب هيثم أبو خديجة عن الدائرة الأولى بالعاصمة بعد أن فصل مجلس النواب طلال الشريف.

التعليق