ندوة حول "الإعلام والقانون الدولي الإنساني" في نقابة الصحفيين

منتدون يؤكدون وجوب معالجة مشكلة الصحفيين العاملين في مناطق النزاع

تم نشره في الأحد 12 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

عمان - قال رئيس اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني الفريق المتقاعد مأمون الخصاونة إن حوادث الاعتداء على الصحفيين في الحرب بالفترات الأخيرة، كشفت ضعف الحماية الدولية للصحفيين ووسائل الإعلام أثناء النزاعات.
وأشار خلال افتتاح ندوة تناولت الإعلام والقانون الدولي الإنساني نظمتها اللجنة بالتعاون مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ونقابة الصحفيين بمقر النقابة أمس الى وجوب معالجة مشكلة الصحفيين العاملين في مناطق النزاع بوضع قانوني خاص ليتعامل مع تلك التجاوزات لعدم كفاية الإجراءات اللازمة للحماية وفقا للإجراءات المتبعة حاليا.
ونبه الخصاونة الى حاجة اللجنة الوطنية للقانون الدولي الإنساني لدعم رجال القانون والسياسة والإعلاميين على اعتبار أن الأدوار تشاركية وجميعها تسعى الى حماية حقوق الإنسان زمن الحرب.
وبين أن القانون الدولي يمثل مجموعة من القواعد الهادفة الى جعل الحرب أكثر إنسانية سواء في العلاقة بين الأطراف المتحاربة أو بالنسبة للأشخاص غير المنخرطين في النزاع المسلح، وأن معظم دول العالم صادقت على الاتفاقيات بما فيها الأردن والتي رتبت بناء عليه التزاما بنشر أحكام القانون الدولي الإنساني.
من جانبه، تمنى نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني أن تعزز الندوة من معارف المشاركين بما يمكنهم من تقديمها لجمهور الإعلام وتشكيل ثقافة قانونية واعية، ونشر رسالة القانون الدولي الإنساني وأهدافه.
وأشار الى أن أهمية الندوة يأتي لانعقادها في ظل ما يشهده العالم من حروب وصراعات ونزاعات مسلحة وما ينتج عنها من انتهاكات صارخة للقانون الدولي الإنساني، مبينا أن ذلك يرتب أدوارا إضافية على الإعلام في نشر أحكام القانون وإثارة الانتباه للانتهاكات التي ترافق تلك النزاعات.
وأوضح المومني أن أهم الآثار المترتبة على الانتهاكات هو أنها تضعف من قدرة وسائل الإعلام على نقل مجريات الأحداث باعتبارها شاهدة على مجريات النزاع، مشيرا الى أن الصحفيين هم الفئة الأكثر تعرضا لآثار النزاعات المسلحة لتواجدهم بحكم أعمالهم قريبا من الأحداث.
وناقشت الجلسة الأولى أوراق عمل تناولت التعريف بالقانون الدولي الإنساني تحدث فيها الدكتور عمر العكور، ودور اللجنة الوطنية في نشر قواعد القانون الدولي الإنساني تحدث فيها الدكتور عماد ربيع، إضافة الى دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر في نشر قواعد القانون للدكتورة شيماء أبو فرحة، فيما تحدث الدكتور القاضي محمد الطراونة عن حماية الصحفيين أثناء النزاعات المسلحة.
وتناولت الجلسة الثانية أوراق: التحديات التي تواجه القانون الدولي الإنساني قدمها الدكتور إبراهيم الجازي، وورقة عمل عن دور الإعلام في نشر القانون الدولي الإنساني قدمها الدكتور القاضي محمد الطراونة.
وشارك في الندوة عدد من الزملاء الإعلاميين والصحفيين.-(بترا)

التعليق