وزير التربية ومفوض الاتحاد الأوروبي يزوران مدرسة الحسين الثانوية للبنات

الذنيبات: 150 مليون دينار سنويا تكلفة الطلبة السوريين

تم نشره في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 06:43 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 13 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 10:25 مـساءً



آلاء مظهر

عمان– كشف وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات عن أن التكلفة المباشرة لاستضافة الطلبة السوريين في المدارس الأردنية، والذين يقارب عددهم زهاء 130 ألفا، تبلغ نحو 150 مليون دينار سنويا.
جاء ذلك، خلال زيارة قام بها الذنيبات برفقة مفوض الاتحاد الاوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار الاوروبية ستيفن فولي الى مدرسة الحسين الثانوية للبنات امس بحضور المستشار الاعلامي للوزارة وليد الجلاد ومدير ادارة التخطيط التربوي محمد أبوغزلة، للاطلاع على الأوضاع التعليمية للطلبة السوريين في الأردن.
وأكد الذنيبات التزام الأردن بتحسين جودة التعليم وتوفير فرص التعليم لجميع الأطفال بمن فيهم اللاجئون، داعيا الى استمرارية الدعم والشراكة مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف".
بدوره، أكد فولي التزام الاتحاد بدعم الاردن خلال الأعوام المقبلة لتوفير فرص التعليم لأطفال اللاجئين السوريين ومساعدة المجتمعات المحلية في هذا الشأن.
وأشار إلى أن الاتحاد يعد اكبر الجهات المانحة للاردن ويقف إلى جانبه في هذه الأوقات العصيبة، معبرا عن امتنانه للوزارة و"اليونسيف".
من جانبه، بين ممثل "اليونسيف" في الاردن روبرت جنكيز أن شراكة المنظمة مع الوزارة "لم تكن ممكنة بغير الدعم الكبير من الاتحاد الاوروبي، حيث مكن هذا الدعم من فتح 98 مدرسة مسائية في المدارس الحكومية، وأتاح الفرصة للأطفال السوريين للحصول على التعليم النظامي".
وأشار إلى أن الاتحاد قدم نحو 100 مليون يورو لقطاع التعليم في الاردن منذ العام 2012، وشملت دعم استراتيجيات الوزارة والحصول على التعليم النظامي وتدريب المعلمين ونظام الفترتين، لتتمكن المدارس في المجتمعات المضيفة من استيعاب الطلاب السوريين والتكاليف التشغيلية للمدارس في المخيمات، فضلا عن دروس التقوية والتعليم غير النظامي والجامع.
ويدعم الاتحاد الأوروبي الأردن منذ الربع الأخير من العام 2013 بشكل مباشر، من خلال دعم ميزانية قطاع التعليم والتي كانت مغطاة بداية من قبل "اليونسيف" من خلال اتفاقية مع الوزارة تشمل التزويد بالكتب المدرسية وإدارة رواتب المعلمين في المدارس ذات الفترتين.
وتعد مدرسة الحسين واحدة من 98 مدرسة تعمل بنظام الفترتين لتوفير التعليم لأطفال اللاجئين السوريين، حيث تتلقى أكثر من 1000 طالبة سورية تعليمهن في المدرسة، منهن 500 طالبة في الصفوف من الأول حتى التاسع.
وفي نهاية الزيارة قام فولي بتوزيع المستلزمات والحقائب المدرسية على الطالبات اللاجئات.

alaa.mathher@alghad.jo

@alaamathher1

التعليق