كي مون من غزة: مشاهد الدمار تفوق الوصف

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 10:55 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 01:37 مـساءً
  • الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارته لمدرسة تابعة للأونروا في غزة الثلاثاء (رويترز)

غزة- أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أن مشاهد الدمار جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، تفوق الوصف وأكثر من الحرب الإسرائيلية عام 2009.

وقال كي مون في مؤتمر، بعيد لقائه بوزراء حكومة التوافق في مقر رئاسة الوزراء الفلسطينية غرب مدينة غزة اليوم الثلاثاء: 'من دواعي سروري أن أراكم هنا اليوم، أنا مسرور بزيارتي إلى غزة ولقائي بكم واللقاء بوزراء حكومة الوفاق الوطني. هذه زيارتي الثالثة إلى قطاع غزة ولم أتمكن من الزيارة خلال شباط (فبراير) الماضي، بسبب العنف. أريد أن أوجه تعازيّ الحارة لكل العائلات، التي فقدت أبناءها ولكل الذين فقدوا أحباءهم، وأتمنى الشفاء العاجل لكل الذين أصيبوا'.

وأضاف 'أنا هنا بمهمة ثقيلة على قلبي، الدمار الذي رأيته هنا يفوق الوصف، هذا الدمار الذي رأيته أكثر بكثير من الدمار، الذي رأيته في 2009 عندما أتيت إلى غزة'.

وتابع كي مون 'رغم أنني مثقل بالهموم إلا أنني هنا برسالة أمل أوجهها من هذا المكان. كما تعلمون أنا قادم من مؤتمر القاهرة لإعادة إعمار فلسطين، المجتمع الدولي وجه رسالة هامة أنه يتعاطف مع فلسطين، هذه الرسالة عبر المنح بقيمة 5.4 مليار دولار، وأرسلت رسالة قوية للعالم وهناك رسالة مهمة جداً من حكومة الوفاق، التي عقدت اجتماعا هنا برئاسة رئيس الحكومة رامي الحمد الله، أنتم تبنون فلسطين واحدة، وهذا مهم جداً، أعرف أن الاحتياجات ماسة وعظيمة في قطاع غزة'.

وأردف أمين عام الأمم المتحدة: التقيت الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القاهرة وكان اجتماعاً هاماً، وأمس التقيت رئيس حكومة الوفاق الفلسطيني رامي الحمد الله في رام الله، ولقائي اليوم بوزراء حكومة الوفاق بغزة يعطيني إحساسا أن هناك فلسطين واحدة، والأمم  المتحدة كانت الأولى التي رحبت بحكومة الوفاق على أسس منظمة التحرير الفلسطينية، ونقف إلى جانبكم.

وأكد كي مون أن المجتمع الدولي يساند الحكومة الفلسطينية لعودة الاستقرار والأمن في قطاع غزة، وقال: هذه فرصة مهمة لإعادة الوحدة تحت قيادة فلسطينية واحدة. هناك ثلاثة تطورات مهمة جداً، التي من الممكن أن تسهل أنشطة وفعاليات الحكومة في غزة، أولها الاتفاق على تفعيل الحكومة، والثاني الاتفاقية الثلاثية بين حكومتكم وإسرائيل والأمم المتحدة لتسهيل دخول المواد البناء إلى غزة.

وأعلن كي مون أن الشاحنة الأولى حسب هذه الاتفاقية ستدخل اليوم، وقال إن إدارة المعابر في قطاع غزة مهم جدا، وهذه ستمكن التحكم والتبادل التجاري بين الضفة وقطاع غزة وأيضا ركزت في حواراتي مع الحكومة الإسرائيلية لا يمكن حل مشاكل قطاع غزة دون حل هذه المشاكل، وهذا يشمل رفع الحصار عن قطاع غزة والمشاكل الاعتبار الأمنية الإسرائيلية، ويجب على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي العودة إلى المفاوضات حل كل هذه المشاكل وإلا عودة العنف مرة أخرى.

وقال كي مون 'أنا هنا لأعبر عن تضامنا الكبير مع الشعب الفلسطيني في سبيل مستقبل أفضل واقتصاد أفضل، دعونا نبني غزة للأفضل، وكل شخص يعيش بطمأنينة كبيرة'.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة وصل إلى غزة، عبر معبر بيت حانون 'إيريز'، وقام بجولة تفقدية في عدد من المناطق التي تعرضت للدمار في العدوان الإسرائيلي الأخير، خصوصاً في حي الشجاعية شرق مدينة غزة، مروراً بعزبة عبد ربه شرق مخيم جباليا شمال القطاع، والتقى بعدد من الأسر التي تقطن في مدرسة البحرين التابعة للأونروا في حي تل الهوا غرب مدينة غزة، بعد تدمير الاحتلال لمنازلها في الحرب الأخيرة على غزة.

 

 (وكالة الأنباء الفلسطينية وفا)

 

 

التعليق