الجهاز الفني لـ"النشامى" يرصد اداء العراق أمام البحرين وديا

الأمير علي والفهد يشيدان بالأجواء المثالية في المواجهتين الوديتين

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • لاعب المنتخب الوطني بهاء عبدالرحمن يحاول قطع الكرة عن نظيره الكويتي أول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عمان-الغد- اشاد سمو الأمير علي بن الحسين  نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم والشيخ طلال الفهد الاحمد، بالاجواء المثالية التي رافقت مباراتي المنتخبين الشقيقين الكويتي والأردني الوديتين يومي الجمعة والاثنين الماضيين، وكذلك بالفوائد الفنية التي جناها المنتخبان.
جاء ذلك خلال حديث سمو الأمير علي والشيخ طلال لوسائل الاعلام عقب نهاية المباراتين.
وتمنى سموه ان يصل المنتخبان الشقيقان الى قمة الاجواء التنافسية في نهائيات كأس آسيا في استراليا اعتبارا من التاسع من كانون الثاني (يناير) المقبل، مؤكدا سموه ان المنتخب الوطني ما يزال في بداية مراحل الاستعداد، وتنتظره المزيد من المباريات الودية وبرامج الاعداد المختلفة للوصول الى المستوى الفني العالي.
وقال سموه: "الاجواء الاخوية التي سادت اجواء المباراتين، تؤكد عمق العلاقة التي تربطنا بالاشقاء وبالتأكيد فإن نتائجها الفنية ستعود بالفائدة على المنتخبين".
واضاف سموه: "المنتخب الكويتي له تاريخ حافل في البطولات الاقليمية والقارية والدولية، ومنتخب النشامى ارتقى خلال الفترة الماضية الى قمة الاجواء التنافسية في كافة المحافل القارية والدولية، لذلك فان المواجهة الودية بين المنتخبين ستكون لها انعكاسات ايجابية في مسيرة استعدادات المنتخبين".
من جانب وجه الشيخ طلال شكره وتقديره الى سمو الأمير علي بن الحسين والشعب الأردني الطيب الذي احسن استقبال بعثة المنتخب الكويتي وهتف الجمهور للمنتخب الكويتي كثيرا، وهو ما يدل على متانة العلاقة التي تربط البلدين الشقيقين".
واضاف الشيخ طلال: "المنتخب الأردني كان سفيرنا جميعا في تصفيات كأس العالم، وكان على بعد خطوة من بلوغ نهائيات كأس العالم ونحن ننظر اليه بأنه سيكون أحد فرسان نهائيات كأس آسيا".
وكان سمو الأمير علي بن الحسين والشيخ طلال تبادلا الدروع التذكارية بين شوطي المباراة في المنصة الرئيسية في ستاد الملك عبدالله الثاني.
ويلكنز في البحرين
توجه أمس الى العاصمة البحرينية المنامة، المدير الفني للمنتخب الوطني راي ويلكينز يرافقه مساعداه احمد عبدالقادر وفرانك ستابلستون، لمتابعة المباراة الودية التي تجمع المنتخبين العراقي والبحريني هناك.
وتأتي هذه الرحلة التي تستمر لليلة واحدة فقط، في اطار مساعي الجهاز الفني لرصد منتخبات المجموعة الرابعة التي سيكون المنتخب احدها في نهائيات كأس آسيا، المقررة مطلع كانون الثاني (يناير) المقبل في استراليا وهي: العراق وفلسطين واليابان.
ويحرص الانجليزي راي ويلكينز وجهازه المعاون الوقوف عن قرب على كافة التفاصيل المتعلقة بالمنتخبات المنافسة، سواء من خلال متابعة مبارياتها الودية على ارض الواقع ان تسنى ذلك او عبر الشاشات، وكل ذلك بهدف وضع الملامح الفنية والتكتيكية الخاصة بالمنتخب الوطني قبيل مواجهة هذه المنتخبات، ما يضمن بالتالي تحقيق النتائج المأمولة في النهائيات القارية.
وكان ويلكينز حقق ظهوره الأول مع المنتخب أمام الكويت في مباراتين وديتين دوليتين انتهت الاولى بالخسارة 0-1 والثانية بالتعادل 1-1، وذلك كمحطة تحضيرية قبل المشاركة في النهائيات اعتبرها المدير الفني مهمة للغاية، لما ساهمت به بكشف العديد من الملاحظات سواء السلبية منها او الايجابية، حيث قال: "لم نصل كجهاز فني الى درجة عالية من الرضا لكننا ما نزال في مرحلة التحضير، ولا تهمنا النتيجة بقدر الوقوف على الملاحظات وتقليب اوراقنا الفنية والبشرية للعمل في المراحل المقبلة بصورة أكثر وضوحا".
واضاف: "تعززت الرؤية أمامي أكثر الآن وسأبقى ارصد اللاعبين جميعا، والغاية هي انتقاء العناصر المؤهلة لتمثيل المنتخب، وبما يتماشى مع طموحات الشارع الأردني واهدافنا ايضا، وسنعمل بجهد وتركيز والثقة حاضرة بامكانية وصول المنتخب الى درجة الجاهزية المطلوبة".

التعليق