انتصار حمزة تتحدى الواقع وتحقق حلمها بتأسيس أكاديمية للتجميل

تم نشره في الثلاثاء 14 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • سيدات يصففن شعرهن في أكاديمية انتصار حمزة للتجميل -(محمد مغايضة)

حلا أبوتايه

عمان - طموحها ورفضها الاستسلام للأمر الواقع دفعاها إلى التغيير وتحقيق حلمها الذي كان ذات يوم بعيد المنال.
لكن كلمة "مستحيل" تحولت بقبول التحدي إلى "ممكن"، بل إلى "أكيد"، وذلك بعد ذهاب انتصار حمزة إلى صندوق التنمية والتشغيل لطلب قرض لتمويل مشروعها الوليد لتصبح بعد ذلك أنموذجا لقصة نجاح.
انتصار، التي تملك حاليا صالونا وأكاديمية تجميل، تمكنت من تغيير الواقع بعد حصولها على قرض بقيمة 15 ألف دينار من صندوق التنمية والتشغيل، لتفتتح به في البداية صالون تجميل كانت تعمل به بمفردها حتى أصبح الطلب كبيرا على الصالون لتوظف كوافيرات فيه، ثم تتجه بعد نجاح الصالون للتوسعة وافتتاح أكاديمية تجميل إضافة إلى الصالون.
ويوفر الصالون والأكاديمية، التي أسستها انتصار، الحاصلة على درجة البكالوريوس في التجميل من جامعة تورنتو، فرص عمل للعديد من الفتيات، لاسيما اللواتي يسجلن في دورة تجميل للحصول على شهادة مزاولة المهنة ومن ثم الانخراط في سوق العمل.
طريق انتصار لم يكن مزروعا بالورود منذ البداية، وإنما واجهتها صعوبات كثيرة قبل وصولها إلى هدفها في الوصول إلى النجاح، فقد كانت في البداية تعمل لساعات طويلة من اليوم وحدها لتعود إلى منزلها وقد نال التعب منها.
انتصار، الأم لثلاثة أبناء، تمردت على الواقع ورفضت الانصياع لما يسمى بالنصيب والحظ، لتعيش هي وأسرتها حياة كريمة بعد سنوات عديدة من الحياة المريرة والفقر فطرقت جميع الأبواب التي تحقق لها هدفها وكان لها ما أرادت.
انتصار، التي كانت تعتاش هي وعائلتها من راتب زوجها والذي لا يتعدى الـ250 دينارا، أصبحت الآن تحصل على دخل شهري يصل إلى 10 آلاف دينار، تمكنت من خلاله من نقل أبنائها للدراسة في أفضل المدارس الخاصة، وشراء منزل وسيارة.
وستقوم انتصار بتأسيس أكاديمية تجميل للرجال ليديرها زوجها الذي تقاعد مؤخرا من عمله.
وحصلت انتصار على جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز في العامين 2013-2014.
وتنصح انتصار كل المتعطلين عن العمل أن يسعوا لطلب الرزق بدون الاستسلام والتقاعس لانتظار الفرج بلا تعب، كما تنصح باللجوء إلى مؤسسات تمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة. وصندوق التنمية والتشغيل هو مؤسسة حكومية تنموية تهدف إلى تمكين الأسر والجماعات الفقيرة وذوي الدخل المنخفض أو العاطلة عن العمل من ممارسة العمل والإنتاج من خلال توفير الدعم المعنوي والمعرفي والمهارات اللازمة لإنشاء مشاريع صغيرة توفر لهم ولأفراد عائلاتهم حياة كريمة وتسهم في محاربة الفقر والبطالة.
ويقدم الصندوق خدمات عديدة منها الإقراض المباشر، والذي يشمل المشاريع الجديدة؛ حيث يقدم الصندوق التمويل للأفراد المؤهلين بحرفة أو مهنة أو حملة الشهادات الجامعية المتوسطة أو العليا، لإنشاء مشاريع يصل سقفها إلى 15.000 دينار، يتم سدادها خلال ست سنوات وتتضمن مهلة سداد لأول ستة أشهر بمعدل مرابحة 6.5 % ثابتة سنويا.

[email protected]

 

التعليق