دراسة: تقلص الهوة بين الرجال والنساء على صعيد التعلم

تم نشره في الأربعاء 15 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

باريس- تقلصت الهوة بين الرجال والنساء في السنوات العشر الأخيرة على صعيد حق التعليم، إلا أن هذا التقدم كان أبطأ في مجال العمل، على ما أظهرت دراسة لمجموعة "بوسطن كونسلتنغ غروب" الأميركية نشرت نتائجها لمناسبة منتدى المرأة في مدينة دوفيل شمال غرب فرنسا.
وبحسب هذه الدراسة التي أجريت بالتعاون مع منتدى المرأة وبدعم من منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، فإن العالم يقترب في السنوات العشر الأخيرة من توفير حق التعليم للجميع في المرحلة الابتدائية (6 الى 11 عاما)؛ اذ بلغت النسبة الوسطية 91 % في مقابل 86 % قبل عشر سنوات.
وانتقل "مؤشر المساواة بين الجنسين" من 95 فتاة لكل مائة فتى مسجلين في المدارس الى 98 فتاة مسجلة في المدارس لكل مائة فتى.
وبالفعل، فإن ثلثي "المسجلين الجدد" في المدارس من الأطفال خلال السنوات العشر الأخيرة كانوا من الفتيات.
مع ذلك، بحسب هذه الدراسة، ما يزال يتعين تحقيق تقدم كبير في التعليم الثانوي؛ إذ أن 78 % فقط من الأطفال بين سني 12 و16 عاما يذهبون الى المدارس والفتيات هن أقل حضورا من الفتيان (96 فتاة لكل 100 فتى).
كذلك تم تسجيل تقدم على صعيد ردم الهوة بين الجنسين في مجال العمل، إلا أنه لم يكن كبيرا بسبب الأزمة، وفق الدراسة. وقد ارتفعت نسبة النساء بين أفراد القوى العاملة من 54 % العام 2000 الى 57 % في 2012. مع ذلك فإنها شهدت تراجعا في ثلاثة بلدان (في الهند بتراجع من 36 % الى 30 %، والصين من 77 % الى 70 % والولايات المتحدة من 70 % الى 67 %).
وكما الحال قبل عشر سنوات، ما يزال عالم أنظمة المعلومات والتكنولوجيا ذكوريا، بحسب الدراسة.
وسجل عدد النساء المقاولات تقدما؛ ففي 2011، 41 % من العاملين المستقلين، مع رواتب أو من دونها، كن من النساء في مقابل 35 % في 2004. - (أ ف ب)

التعليق