انتخابات الدائرة الثانية بإربد: 15 مرشحا مفترضا وسط غياب للسيدات

تم نشره في الخميس 16 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • يافطات انتخابية معلقة في أحد شوارع لواء بني عبيد في الانتخابات النيابية السابقة-(أرشيفية)

أحمد التميمي

إربد - ينشط مرشحون يعتزمون خوض الانتخابات التكميلية لملء المقعد الشاغر في منطقة إربد الثانية، بعد وفاة النائب السابق محمد فؤاد الخصاونة بلقاءات مع المواطنين في لواء بني عبيد، للظفر بالمقعد النيابي.
وتسعى عشيرة الخصاونة إلى إفراز مرشح إجماع، من خلال إجراء انتخابات داخلية لأبناء العشيرة الجمعة المقبل، بعد أن أعلن 3 من أفراد العشيرة ترشحهم للانتخابات، فيما يتردد العديد من الأسماء من بلدات الصريح وكتم ومخيم الشهيد عزمي المفتي والحصن والنعيمة عن نيتهم الترشح للمقعد.
وبالرغم من الطابع العشائري في اللواء منذ سنوات بعيدة، إلا أن التنافس على صعيد التحركات بدا واضحاً بين منطقتي الصريح وإيدون ومخيم الحصن وهما من أكبر المناطق في اللواء، الذي يضم أربع مناطق أخرى هي الحصن وكتم والنعيمة وشطنا.
وحددت الهيئة المستقلة للانتخابات يوم 29 من شهر تشرين الثاني (يناير) المقبل يوماً للاقتراع والفزر لانتخابات "إربد الثانية" الفرعية، فيما تبقى من العمر الافتراضي للمجلس النيابي السابع عشر الحالي حوالي سنتين ونصف.
ويقول النائب والعين الأسبق سامي الخصاونة الذي أعلن عدم ترشحه للانتخابات الحالية أن هناك العديد من الأسماء التي تتردد لخوض الانتخابات التكميلية، مشيرا إلى أن المرشحين بدأوا بجولات ميدانية واجتماعات في الدواوين.
وأشار إلى وجود 3 أسماء من عشيرة الخصاونة تعتزم خوض الانتخابات الداخلية التي ستجرى الجمعة المقبل، من أجل فرز مرشح إجماع يلتزم من خلالها أبناء العشيرة بالتصويت لصالحها، مشيرا إلى أن هناك العديد من الأسماء تتردد في مناطق مختلفة في بني عبيد تعتزم الترشح للانتخابات.
"بيضة القبان" ستكون راجحة لصالح المرشح الذي يحصد أصوات "المسيحيين" في بني عبيد، وخصوصا أنه في الانتخابات التكميلية يحق للمسيحيين التصويت وليس الترشح كون المقعد الشاغر أحد المقعدين للمسلمين، وفق الخصاونة والذي أشار إلى أن المسيحيين يشكلون نسبة جيدة في ترجيح كفة الفائر.
وبلغ عدد الأسماء التي تتردد لخوض الانتخابات التكميلية في منطقة إربد الثانية حوالي 15 اسما، في ظل غياب أسماء السيدات حتى الآن.
وكما يغيب عن الترشح للانتخابات جماعة الإخوان المسلمين الذين أعلنوا عن مقاطعتهم للانتخابات النيابية الماضية، وفق نائب أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي المهندس نعيم الخصاونة، مؤكدا أن جماعة الإخوان لن تشارك في أي انتخابات بالصوت الواحد.
وبالرغم من غياب المرأة ضمن قائمة الأسماء التي تتردد لخوض الانتخابات، إلا أن عددا كبيرا من المرشحين يبنون آمالاً على أن تكون نسبة مشاركة المرأة في الاقتراع مرتفعة، خاصة أن عدد الذين يحق لهن التصويت من الإناث يفوق الذكور.
يشار إلى أن عدد الناخبين المسجلين في سجلات الانتخاب الذين يحق لهم التصويت بلغ 47900 منهم 24700 من الإناث.
وتعلل إحدى السيدات من اللواء عزوف القطاع النسائي عن المشاركة في هذه الانتخابات لتلاشي فرص الفوز في جانب المنافسة مع المرشحين،
ويعول المرشحون في مخيم الشهيد عزمي المفتي (الحصن) الذين يعتزمون خوص الانتخابات على أصوات الناخبين في المخيم والذين يشكلون نسبة مرتفعة مقارنة بأصوات الناخبين في المناطق الأخرى، مؤكدين أنه في حال قيام غالبية أبناء المخيم بالتصويت لصالح مرشح معين فإنه سيظفر بالمقعد، علما أنه ولغاية الآن يتردد اسمان في مخيم الحصن لخوض الانتخابات.
وأبدى عدد من مواطني الدائرة عدم رغبتهم في المشاركة بالعملية الانتخابية، جراء حالة الإحباط وعدم التفاؤل من المجلس النيابي الحالي.
ويقول محمد مريان إن عدم رغبته في التصويت تأتي لأسباب تتعلق بأداء المجلس الحالي، الذي لم يعمل على تحقيق مطالب المواطنين المتعلقة بالتخفيف من معاناتهم جراء ارتفاع الأسعار المستمر الذي طال معظم السلع الأساسية.
ويوضح أن غياب البرامج الانتخابية الواقعية للكثير من المرشحين، يحول دون المشاركة في العملية الانتخابية، خصوصا أن عددا من المرشحين غير معروفين لدى الكثير من المواطنين.
وحددت الهيئة المستقلة للانتخاب أيام الـ26 و27 و28 من شهر تشرين الأول (اكتوبر) الحالي، موعداً لتقديم طلبات الترشح للانتخابات الفرعية في الدائرة الثانية لمحافظة إربد.
ودعا رئيس الهيئة رياض الشكعة، في بيان لها، الراغبين في الترشح لهذه الدائرة إلى تقديم الطلب شخصياً، خلال أوقات الدوام الرسمي، ووفق النموذج المعتمد بمقر لجنة الانتخاب في كلية الحصن الجامعية التابعة لجامعة البلقاء التطبيقية.

التعليق