حصره بالأردن والسلطة الفلسطينية

مختصون يطالبون باستثناء إسرائيل من مشروع قناة البحرين

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً
  • مخطط توضيحي يظهر مشروع مسار قناة البحرين الواصلة بين البحر الميت والبحر الأحمر-(أرشيفية)

عمان-الغد- طالب خبراء في مجال المياه والتعدين، بأن يقتصر مشروع قناة البحرين الواصلة بين البحر الميت والبحر الأحمر، على الطرفين الأردني والفلسطيني فقط، واستثناء إسرائيل منه قطعياً، وتوخي الشفافية في الاعلان عن الاتفاقيات الموقعة حول المشروع.
جاء ذلك خلال جلسة حوارية عقدتها شعبة هندسة المناجم والتعدين والجيولوجيا والبترول في نقابة المهندسين أمس، حول مشروع القناة، وذلك ضمن فعاليات مؤتمر التعدين الأردني الدولي السابع المنعقد حاليا.
وتحدث في الجلسة أمين عام وزارة المياه والري السابق ميسون الزعبي، ونقيب المحامين الأسبق صالح العرموطي، والخبير في قطاع المياه محمد ابوطه، فيما اعتذر وزير المياه والري حازم الناصر ورئيس سلطة المياه الفلسطيني شداد العتيلي عن المشاركة في الجلسة.
وأكد المتحدثون ضرورة أن تكون ادارة المشروع أردنية بامتياز وان تتحقق الفائدة الأكبر منه لصالح الوطن والمواطن وليس في صالح الكيان الصهيوني وأطماعه المائية.
وقال رئيس الشعبة المهندس سمير الشيخ ان المؤتمر ناقش على مدى اليومين الماضيين مجموعة من المواضيع المتعلقة بالتنقيب عن المعادن، وتم التركيز على موضوع الصخر الزيتي واستغلاله كأحد مصادر الطاقة البديلة، كما تم بحث امكانية الاستفادة مستقبلا من مخلفات الصخر الزيتي.
وبين ان مختصين في مجال المياه اكدوا ضرورة استغلال منطقة دير علا لتكون خزانا للمياه من خلال طبقاتها التي يمكن ان يتم تخزين المياه فيها، عدا استغلال المتوفرة حاليا.
وتحدث الشيخ عن اعمال الحفر والتدعيم لتجنب وقوع الانهيارات خاصة وان المملكة مقبلة على فصل الشتاء الذي تكثر فيه الانهيارات.
من جانبه قال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور موفق الزعبي ان الشركة الاستونية التي ستقوم باستغلال الصخر الزيتي لتوليد الكهرباء، عرضت خلال المؤتمر دراسة تقييم أثر بيئي للمشروع تؤكد من خلالها التزامها بالمعايير البيئية العالمية للحرق المباشر للصخر الزيتي.
واضاف انه تمت مناقشة اليات تقييم احتياطيات الصخر الزيتي المحتملة في المملكة، للوصول الى الاحتياطي المؤكد، وانه غالبا ما تقل فيه كميات الاحتياطي مما يؤثر على دراسات الجدوى الاقتصادية.
من ناحيته قال رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور خالد الطراونة انه تم خلال المؤتمر عرض ثلاث دراسات لطلبة هندسة المناجم والتعدين، وتناولت الأثر البيئي للصخر الزيتي والاستفادة من مخلفاته، واثر التعدين في المملكة على المجتمعات المحلية، والعناصر النادرة الموجودة في بعض الخامات مثل الفوسفات.

التعليق