اتفاقية لإنشاء أول محطة لطاقة الرياح في عُمان

تم نشره في الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 11:00 مـساءً

مسقط -الغد - وقعت "مصدر"، مبادرة أبوظبي متعددة الأوجه للطاقة المتجددة، أمس في مسقط اتفاقية تطوير مشتركة مع شركة كهرباء المناطق الريفية في عُمان، لإنشاء أول محطة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح في منطقة هرويل في محافظة ظفار جنوب السلطنة، والتي تصل طاقتها الإنتاجية إلى 50 ميجاواط من الكهرباء النظيفة.
وحضر حفل التوقيع، تيمور بن أسعد آل سعيد، الدكتور سلطان أحمد الجابر وزير الدولة الإماراتي ورئيس مجلس إدارة "مصدر"، وكل من محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، ومصبح هلال الكعبي، الرئيس التنفيذي لشركة مبادلة للبترول، ومنصور الملا، المدير المالي لمبادلة للطاقة، وعدد من مسؤولي البلدين، والشركات العاملة في قطاع الكهرباء بالسلطنة.
ووقع الاتفاقية الدكتور أحمد عبدلله بالهول الرئيس التنفيذي لـ"مصدر" وعن الجانب العُماني المهندس حمد المغدري الرئيس التنفيذي لشركة كهرباء المناطق الريفية.
وتبلغ كلفة المحطة حوالي 125 مليون دولار أميركي، وتعمل على توليد حوالي 160 جيجاواط/ساعة سنوياً، وتلبي احتياجات نحو 16 ألف منزل في محافظات جنوب السلطنة من الكهرباء، كما ستساهم في تفادي إطلاق 110 آلاف طن سنوياً من ثاني أكسيد الكربون، من خلال تركيب ما بين 20 إلى 25 توربيناً للرياح لتوليد الطاقة النظيفة، على أن تبدأ عملية التسليم في الربع الأول من2017.
وأكد صاحب آل سعيد في تصريح له للإعلاميين عقب مراسم توقيع الاتفاقية، حرص السلطنة بقيادة السلطان قابوس، على تعزيز أواصر التعاون والترابط الأخوي والتاريخي وتطوير العلاقات الاستراتيجية الوثيقة مع دولة الإمارات العربية المتحدة في جميع المجالات.
وقال "إن هذه الاتفاقية التي شهدنا توقيعها تشكل لَبِنة جديدة تنضم إلى الصرح المتنامي من العلاقات الطيبة والاستراتيجية التي تجمع السلطنة والإمارات على جميع المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية".
من جانبه، قال الدكتور سلطان أحمد الجابر: "يسرنا التوقيع على اتفاقية إنشاء مشروع محطة لتوليد الكهرباء من طاقة الرياح في محافظة ظفار بسلطنة عُمان، والذي يعد أول مشروع للطاقة المتجددة تنفذه "مصدر" في منطقة الخليج العربي بعد نجاحها في تنفيذ العديد من المشاريع الضخمة داخل دولة الإمارات وفي مناطق مختلفة من العالم. وأود أن أتوجه بالشكر لشركائنا في عُمان على التعاون القائم بيننا، ونتطلع إلى استمراره بما يسهم في زيادة حصة الطاقة المتجددة في المنطقة".
وأضاف "تمتلك دولة الإمارات خبرات كبيرة في قطاع الطاقة، وتسعى بتوجيهات من قيادتها الرشيدة إلى ترسيخ هذه المكانة من خلال المساهمة في تطوير وتنمية قطاع الطاقة المتجددة محلياً وإقليمياً وعالمياً، حيث أنجزت العديد من المشاريع الناجحة ما جعلها مركزاً رائداً لنشر التقنيات النظيفة".
وأكد أهمية الدور المتنامي للطاقة المتجددة في المزيج العالمي لمصادر الطاقة، ومزاياها العديدة في توفير إمدادات الكهرباء وخفض الانبعاثات الكربونية والحد من تداعيات تغيّر المناخ. 

التعليق