"الصحة" تؤكد أن المرض مستوطن في الأردن

مواطنون بالكرك يشكون من انتشار حالات الكبد الوبائي

تم نشره في الجمعة 24 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • الكبد الوبائي A - (أرشيفية)

محمود الطراونة

عمان- فيما شكا مواطنون بمحافظة الكرك من "انتقال حالات الكبد الوبائي الى أبنائهم عبر لاجئ سوري في منطقة المزار الجنوبي"، اكد مدير مديرية الامراض السارية في وزارة الصحة الدكتور محمد العبداللات وجود مثل هذه الشكوى، قائلا "إن الكبد الوبائي مرض مستوطن في الاردن وسورية معا".
وأعلن العبداللات، في تصريح لـ"الغد" أمس، ان عدد الحالات المكتشفة في لواء المزار الجنوبي والمصابة بهذا المرض "بلغت 7"، مشيرا الى "ان فريق الاستقصاء الوبائي تحرك الى المنطقة واجرى الفحوصات اللازمة على المصابين وتشخيص المرض وعزل المصابين".
وأشار الى "ظهور أعراض القيء وآلام البطن والاصفرار وارتفاع درجة الحرارة على المصابين بالمرض"، موضحا ان ازدحام المدارس وعدم العناية بمشارب المياه والتهاون بغسل الأيدي يساعد على انتشار هذا المرض.
وبين ان معدلات المرض ما تزال في معدلها العام الذي يصل الى 500 حالة سنويا، مشددا على أن باقي الأمراض هي ضمن معدلاتها.
وأوضح العبداللات ان مرض الكبد الوبائي "هو مرض فايروسي يصيب الاطفال تحت سن 6 أعوام عن طريق تناول الطعام والمياه الملوثين".
واضاف ان وزارة الصحة نظمت برنامجا مع وزارة التربية والتعليم لمنع انتقال المرض بين طلبة المدارس، ومراعاة العناية الطبية لمنع انتشار الامراض والأوبئة.
وتابع أنه على ضوء تواجد الطلبة السوريين في المدارس الحكومية واختلاطهم مع الاردنيين، فإن هناك متابعة مستمرة بالتعاون مع مديريات التربية في المحافظات لتقديم الارشادات والبرامج التوعية الصحية الهادفة، والإسراع في الإبلاغ عن أي حالة مرضية يتم اكتشافها بين الطلبة لاتخاذ الاجراء الوقائي المطلوب.
واشار العبداللات الى أن وزارة الصحة أخذت على عاتقها منذ بداية اللجوء السوري الى المملكة "اتخاذ الاجراءات الوقائية ووضع اللاجئين السوريين تحت نظام الرصد الوبائي، بهدف السيطرة على الامراض التي ظهرت بينهم بهدف تقديم الخدمات العلاجية لهم ومنع انتشار تلك الأمراض".
واشار الى "ظهور 24 مرضا ساريا بين اللاجئين السوريين خلال العام الماضي"، من بينها اصابة 1784 بمرض اسهال مدمم، و642 حالة التهاب (الكبد الوبائي أ) و529 حالة جرب، و491 حالة جدري ماء، و86 حالة حصبة، و102 حالة سل، و80 حالة لشمانيا جلدية، و77 حالة عقر، و26 حالة سحايا غير وبائي و23 حالة تيفوئيد وبارا تيفوئيد و19 حالة التهاب (كبد وبائي ب).
وبين العبداللات أنه تم اكتشاف 13 حالة نكاف، و13 حالة تسمم غذائي، و8 حالات تدرن غير رئوي، و7 حالات انفلونزا h1n1، وحالتي تيفوس، وحالتي شلل رخو حاد، وحالتي حمى مالطية، وحالة سعال ديكي، وحالة حصبة المانية، وحالة قرع، وأخرى سيلان.
وحول تقرير الامراض السارية للعام الحالي، أشار العبداللات الى ان الاحصائيات لم تجهز بعد، وأنها ضمن المعدل العام.
واكد العبداللات أن جميع اللاجئين السوريين الذين يدخلون اراضي المملكة تقدم لهم الخدمات الصحية مجانا من خلال المستشفيات والمراكز الصحية المنتشرة في جميع مناطق المملكة، وتقوم الكوادر الصحية برصد الامراض التي تظهر بينهم أولا بأول، ويتم اتخاذ الاجراءات اللازمة للوقاية من كل الأمراض السارية.

التعليق