آداب المائدة الواجب على الطفل تعلمها

تم نشره في الأربعاء 29 تشرين الأول / أكتوبر 2014. 12:00 صباحاً
  • يجب أن تعلمي طفلك ألا يقوم بمضغ الطعام وفمه مفتوح - (أرشيفية)

عمان- الغد- يحتاج الطفل لأن يكون على دراية جيدة بعدد من الأمور المهمة في حياته مثل آداب المائدة التي ستكون مهمة للطفل في حال كانت العائلة تتناول الطعام في المنزل أو في مطعم خارج المنزل أو عند أحد الأصدقاء.
وعلى كل أم أن تعلم أنها عندما تعلم طفلها آداب المائدة، فإنها تمنحه مجموعة من الأمور التي ستسهل عليه التفاعل مع من حوله على المستوى الاجتماعي، وهو الأمر الذي سيفيد الطفل بقية حياته. وتعد آداب المائدة من الأمور الواجبة، ويمكن تعليمها للطفل في أي مرحلة عمرية، مع الوضع في الاعتبار أن ما يتعلمه الطفل في المنزل سينتقل معه في كل مكان خارج المنزل.
علمي طفلك، وفق ما أورد موقع "ياهو مكتوب"، أنه عندما يأتي للمائدة ليتناول الطعام مع العائلة فيجب أن يكون قد قام بغسل يديه وأن يكون مظهره نظيفا ومهندما، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل يجب أن يدرك أن هذا الأمر يعني أنه يظهر الاحترام لمن أعد الوجبة، ولمن يجلسون على طاولة الطعام، بالإضافة إلى أنها عادة صحية مهمة. علمي طفلك أن عليه أن يسأل دائما من يقوم بتحضير الطعام إذا ما كان يحتاج للمساعدة. وإذا كان طفلك في عمر مناسب فيمكنك أن تعلميه بعض مبادئ تحضير المائدة بين أطباق وأدوات الطعام من شوك وملاعق وسكاكين. قولي لطفلك ألا يبدأ في تناول الطعام إذا كنتم تتناولون الطعام خارج المنزل قبل أن يبدأ الأشخاص الآخرون على المائدة بتناول الطعام.
يجب أن تعلمي طفلك ألا يقوم بمضغ الطعام وفمه مفتوح وألا يتحدث وفمه مملوء بالطعام بالإضافة إلى أنه من الأفضل أن يضع داخل فمه كميات صغيرة من الطعام، مع الوضع في الاعتبار أن الطفل يجب أن يرى أمه وبقية أفراد العائلة يمضغون الطعام وفمهم مغلق حتى يقوم بتقليدهم كمثال إيجابي أمامه. وبالإضافة لما سبق، فعلى الطفل أن يتعلم ألا يقوم بمد يديه عبر المائدة ليحضر الملح أو أي شيء آخر، بل من الأفضل أن يسأل شخصا يجلس بجانبه أن يحضر له ما يريد. يجب أن يتعلم الطفل، وأن يبدأ هذا الأمر في المنزل، أنه عندما ينتهي من طبقه فعليه أن يقوم بإرجاعه للمطبخ، وإذا كنتم مثلا تتناولون الطعام خارج المنزل في مطعم معين فعليه أن يتعلم كيف يقول للنادل شكرا.
إن الطفل عندما يتعلم الأماكن الصحيحة لوضع أدوات المائدة وكيفية إمساك تلك الأدوات، فإنه سيشعر أنه قد تعلم أمرا إيجابيا، وسيشعر بأنه قادر على الاعتماد على نفسه، بالإضافة إلى أن هذا الأمر سيجعل الوجبة ممتعة لجميع أفراد العائلة. على الطفل أن يكون مدركا دائما أنه لا يجلس بمفرده أو وحده على طاولة الطعام، وأن هناك آخرين يجلسون معه، ويشاركونه الطعام، وأن كل ما يفعله بالتالي سيؤثر عليهم، ولذلك فيجب أن يكون الطفل مدركا دائما لكل ما يفعله. يمكنك أن تجلسي مع طفلك قبل مواعيد الوجبات الفعلية لتقولي له عن الأمور التي يجب أن يلتزم بها وهو جالس على المائدة مع الحرص على أن تشرحي له كل الأمور بوضوح. علمي طفلك كيف يخلق حديثا شيقا وأفراد العائلة يجلسون مع بعضهم بعضا حتى لا يكون وقت تناول الطعام مملا. عليك أن تعلمي طفلك ألا يتذمر من الطعام الذي يتم تقديمه إليه، وإذا تذمر الطفل بالفعل فلا تقومي بالصراخ عليه أو شيء من هذا القبيل، ولكن قولي له إنه يمكنه ألا يتناول الطعام الذي يرفضه، ولكنه لن يحصل على أي طعام آخر. لا تقلقي من تأثر طفلك بالعادات الغذائية السلبية لزملائه في الدراسة أو أصدقائه لأنه في المقابل يمكنك أن تقومي وبقية أفراد العائلة بالتأثير الإيجابي اللازم نحوه.

 

التعليق