"العمل الإسلامي" يدعو الحكومة لمقاضاة إسرائيل دوليا لانتهاكاتها في "الأقصى"

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان- فيما استنكر حزب جبهة العمل الإسلامي تصريحات وزير الإسكان الإسرائيلي، اليميني المتطرف، أوري ارائيل بحق الأردن اخيرا، طالب الحزب الحكومة بردود واضحة على هذا التهديد، والعمل على إعادة النظر بمعاهدة وادي عربة، وسحب السفراء، والتوجه الى الهيئات القضائية الدولية لرفع دعاوى على الانتهاكات، التي يمارسها الكيان الصهيوني بحق المقدسات والأقصى.
واشار الحزب، في تصريح صحفي له أمس، إلى أن الوزير، الذي قال في تصريحاته، أن “على الأردن ان لا تنسى حرب الأيام الستة”، كان قبلها بأيام بجولة سياحية في الأردن بحماية أمنية، معتبرا أن تصريحات الوزير الصهيوني تنطوي على تهديد واضح للأردن، وعدم اعتراف بل رفض للسيادة الأردنية على المقدسات.
من جانب آخر، طالب الحزب الحكومة بخفض أسعار المشتقات النفطية، نظرا لانخفاض أسعارها عالميا، بما معدله 20 %، مشيرا إلى أن التخفيض الأخير، الذي أقرته الحكومة، يتراوح بين 7-8 % و”هذا لا يتناسب مع نسبة الانخفاض في أسعار المشتقات النفطية عالميا”.
ورفض الحزب، في تصريح أصدره أمس، ما وصفها بـ”الأساليب المتبعة لترهيب المواطنين، وكبت حرياتهم، من خلال عمليات الاعتقال”، التي قال إنها أصبحت قضية “لا تصب في صالح الوطن والمواطن، وتعمل على تأزيم الأوضاع الداخلية، والوطن في غنى عن هذه الممارسات، في ظل أوضاع داخلية وإقليمية لا تخفى على الجميع”.

التعليق