التعليمات تؤكد ضرورة تنظيف المقصف يوميا واستخدام مناديل ورقية ذات الاستخدام لمرة واحدة

"التربية" تنفذ جولات ميدانية على المقاصف المدرسية

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • طلبة مدرسة ابتدائية في إحدى مناطق عمان يبتاعون من مقصف المدرسة - (أرشيفية)

آلاء مظهر

عمان- دعا وزير التربية والتعليم محمد الذنيبات مديري التربية والتعليم إلى ضبط آلية عمل المقاصف المدرسية والالتزام بالاشتراطات الصحية الخاصة بالمقاصف والمعممة من قبل الوزارة على كل المدارس بالمملكة.
وعمم الذنيبات على جميع مديريات التربية والتعليم بضرورة الالتزام بهذه الاشتراطات والتقيد بها وكذلك المواد الغذائية المسموح ببيعها في المقاصف وكذلك الممنوعة.
وتنص الاشتراطات الخاصة بالمقصف على وجودها داخل الأسوار المدرسية وفي أماكن بعيدة عن مصادر التلوث ودورات المياه ومجاري الصرف الصحي وتجمع النفايات وانتشار الحشرات، وتوفر ثلاجة تفي باحتياجات المقصف ومصدر مائي آمن وخزائن محكمة الإغلاق وغيرها من الاشتراطات التي تضمن سلامة وصحة المواد الغذائية والطلبة.
وتضمنت الاشتراطات كذلك وجود خزائن محكمة الإغلاق لحفظ الأواني والأدوات.
وجاء ذلك، عقب اجتماع عقدته لجنة التخطيط الموسع للوزارة مؤخرا، والذي أكد فيه رئيس المركز الوطني للسكري والغدد الصم الدكتور كامل العجلوني، أهمية متابعة المواد الغذائية التي تباع في المقاصف المدرسية، بحيث لا تشتمل على مواد تتعارض مع النمط الغذائي السليم، سواء تلك التي تسبب السمنة، أو التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والمكونات الضارة بالصحة، مقترحاً على الوزارة توزيع كتاب يتضمن مختلف الجوانب المتعلقة بمرض السكري، وأسبابه ومخاطره والسبل التي من شأنها الحد من الإصابة به خاصةً بين صغار السن، وكيفية التعايش معه في حال الإصابة به.
وكان الذنيبات أكد في تصريحات سابقة حرص الوزارة على نشر الوعي الصحي في ما يتعلق بمرض السكري بين الطلبة والمعلمين، والعمل على تأسيس ثقافة مجتمعية صحية تعرف بمخاطره والأسباب والممارسات السلوكية التي من شأنها زيادة فرص الإصابة به، موعزا بتعميم الكتاب التوعوي للمركز الوطني على المدارس.
يذكر أن تقريرا لوزارة الصحة كان كشف عن إصابة 1614 طالبا وطالبة بالسمنة الزائدة، و632 بمرض السكري، و162764 بنخر الأسنان.
ووفق تقرير الوزارة للعام 2012، فإن نحو 386673 طالبا وطالبة في 4790 مدرسة حكومية وخاصة خضعوا لفحص دوري خلال العام الدراسي 2011-2012، وشمل صفوف الأول والرابع والسابع والعاشر، وأشار إلى إصابة 1614 طالبا وطالبة بالسمنة الزائدة، وبنسبة تصل إلى 42و0 %، وإصابة 632 بمرض السكري بنسبة 0.16 %، كما خضع نحو 283532 طالبا وطالبة في 3803 مدرسة حكومية وخاصة إلى فحص دوري للأسنان، شمل صفوف الأول والرابع والعاشر.
وأوضح التقرير إصابة 162764 بنخر الأسنان، بنسبة 57 %، بحيث بلغ عدد الأسنان اللبنية المنخورة 261635، في حين بلغ عدد الأسنان الدائمة المنخورة 127623، مؤكدا إصابة 206349 بأمراض مختلفة في الفم والأسنان، وبنسبة 73 %.
واشترط تعميمُ المقاصف، وجوب تنظيف المقصف يومياً وكلما دعت الحاجة، واستخدام المناديل الورقية ذات الاستخدام لمرة واحدة، واستخدام المطهرات المخففة للقضاء على الجراثيم والبكتيريا التي تلامس الأغذية الطازجة، وغسل الخضراوات والفواكه قبل استخدامها، ويفضل تعقيمها.
واشتملت الاشتراطات على حفظ الأغذية وفق الشروط الموصى بها من قبل الشركات الصانعة، وأن تكون جميع الأغذية ذات صلاحية سارية المفعول، ووجوب وضع المبيدات الحشرية والمطهرات والمنظفات مع أدوات النظافة بعيداً عن مكان تخزين الأغذية.
وبالنسبة للأغذية الممنوع بيعها وتداولها في المقاصف، فتضمنت الأغذية "البائتة"، والمشروبات الغازية، والعصير المحضر يدوياً والصناعي، ويمنع الطلاب من إحضارها للمدرسة.
ومنع التعميمُ بيع المشروبات ألتي تحتوي على السكر والملونات فقط، والمشروبات والعصائر التي تقل نسبة عصير الفاكهة فيها عن 30 %، كما تم منع بيع الحلوى والعلكة والملبس والمصاص ذات القيمة الغذائية المنخفضة، والتوفي والنوجا التي تلتصق بالأسنان، والأغذية والمشروبات المعلبة بعبوات زجاجية.
كما منعت المقاصف بيع اللحوم والكبدة والبيض، والشيبس غير المصنع من رقائق البطاطا والذرة الطبيعية، والبوظة والأسكيمو.
وسمحت الاشتراطات، ببيع عبوات الحليب السائل المعقم، وعبوات اللبن المحفوظ بالثلاجة، والعصائر الطبيعية المعبأة آلياً، والسندويتشات والمعجنات الطازجة والمغلفة من المطاعم المرخصة، والبسكويت، والكعك المغلف آلياً، وبحيث تفضل الأنواع المدعمة بالفيتامينات والأملاح المعدنية.
وسمحت كذلك ببيع شوكولاتة تحتوي على مواد غذائية بدون أصباغ أو نكهات صناعية والمعبأة آلياً ضمن المواصفات والمقاييس، ورقائق شيبس البطاطا والذرة الطبيعية المغلفة آلياً وغير المحتوية على صبغات أو ملونات اصطناعية، والمكسرات وعبوات التمور الصغيرة المغلفة آلياً، والفواكه والخضراوات الطازجة، وأي مواد توافق عليها وزارة الصحة.
وفي ما يتعلق بالشروط الواجب توافرها في العاملين في المقاصف، فتضمنت الاشتراطات مراجعة المشرفين والعاملين على تشغيل المقصف سنوياً للمركز الصحي التابعين له للحصول على شهادة صحية تثبت خلوهم من الأمراض السارية والمعدية، واستبعاد أي عامل تظهر عليه أعراض مرضية أو بثور أو قروح إلى حين زوال الأعراض المرضية بموجب تقرير طبي.
كما اشترطت عدم تواجد أي شخص داخل المقصف ممن لا يحمل شهادة صحية، وارتداء زي خاص بالمقصف.

alaa.mathher@alghad.jo

 

التعليق