اتفاقية بين "التربية" وصندوق الملك عبدالله الثاني لتدريب الشباب على "الديمقراطية"

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - وقعت وزارة التربية والتعليم وصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية أمس اتفاقية تعاون تهدف الى مأسسة أندية للحوار والتطوع في مدارس المملكة ضمن محاور برنامج التمكين الديمقراطي.
ووقع الاتفاقية وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنبيات، ورئيس مجلس أمناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدكتور عمر الرزاز، والتي تأتي تنفيذا للمبادرة التي أطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني لتمكين المجتمع المدني وقطاع الشباب من ممارسة دورهم في التحول الديمقراطي، وإرساء قيم المدنية والمواطنة الفاعلة، وتعزيز واحترام الحريات وثقافة المساءلة والشفافية والعمل التطوعي.
وبموجب هذه الاتفاقية، يقوم برنامج التمكين الديمقراطي بتدريب مجموعة من "الميسيرين"، وهم من موظفي إدارة النشاطات في الوزارة وأقسام النشاطات في مديريات التربية، على الدليل التدريبي الذي وضع لهذه الغاية.
وقال الذنبيات إن الوزارة تحرص على إعداد جيل قيادي قادر على تحمل المسؤولية واتخاذ القرارات المدروسة التي تعمق حس الانتماء للوطن، وتنمي الممارسات الديمقراطية، وروح الحوار والبناء والتطوع وغرس قيم التسامح والتعايش في سياق عملية مبرمجة هدفها تعزيز دور الطلبة وتعويدهم على التشارك في الحياة.
وقال الرزاز إن "هذه الأندية ستساعد في تأهيل جيل من الشباب يتقن مهارات الحوار ويجيد إدارة الاختلاف ويتقبل وجهات النظر المتنوعة، كما تسعى الى تنمية قدرات طلبة المدارس في التفاعل مع مجتمعهم وبيئتهم من خلال المشاركة الإيجابية مع التركيز على العمل التطوعي والخدمي".-(بترا)

التعليق