ترجيح بيع 2.54 مليار جهاز اتصالات حول العالم في 2015

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • هواتف ذكية في أحد المحال في عمان - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان – مع تزايد إقبال الناس في جميع أسواق العالم على استخدام خدمات الاتصالات لا سيما الاتصالات المتنقلة والإنترنت عريض النطاق؛ رجحت دراسة عالمية محايدة أخيرا أن يجري شحن وبيع حوالي 2.54 مليار جهاز اتصالات حول العالم خلال العام المقبل مقارنة مع 2.41 مليار جهاز العام الحالي.
ويشمل هذا الرقم الذي قدرته الدراسة العالمية، كل انواع اجهزة الاتصالات لجميع الشركات والاسماء التجارية العاملة في هذا المجال في جميع ارجاء العالم ويضم الرقم أجهزة الهواتف الذكية والتقليدية وأجهزة الحواسيب الشخصية والمحمولة والأجهزة اللوحية " التابلت".
وذكرت الدراسة التي نشرتها مؤسسة "غارتنر" البحثية العالمية قبل اسبوع، أن مبيعات جميع انواع اجهزة الاتصالات سترتفع بمقدار 125.5 مليون جهاز، وبنسبة تصل الى 5 %، مقارنة بحجم مبيعات جميع انواع اجهزة الاتصالات المقدر عن العام الحالي والذي سيبلغ 2.41 مليار جهاز اتصالات.
وياتي هذا النمو مدعوما بزيادة انتشار واستخدام مستخدمي الاتصالات في جميع ارجاء العالم لاجهزة الهواتف الذكية، والاجهزة اللوحية "التابلت"، يرافق ذلك تغير كبير في طبيعة الاستخدام من قبل الناس نحو مزيد من الاعتماد على الانترنت عريض النطاق وخدمات البيانات.
الى ذلك؛ اشارت الدراسة العالمية إلى أن أجهزة الهواتف الذكية سوف تستحوذ على النسبة الاكبر من اجمالي مبيعات جميع انواع اجهزة الاتصالات خلال العام المقبل، عندما قدرت ان تبلغ نسبة مبيعات الهواتف الذكية  76 % من الاجمالي، وبمبيعات تقدر بحوالي 1.93 مليار هاتف ذكي.
من جهة اخرى؛ قدرت الدراسة نفسها أن تسجل اجهزة الحواسيب الشخصية " بي سي" مبيعات بحجم 325.4 مليون جهاز حاسوب شخصي خلال العام المقبل وبحصة تصل الى 13 % من اجمالي مبيعات الاجهزة.
واجهزة الحواسيب الشخصية هي اجهزة الحاسوب الثابت او المكتبي غير المتنقل الذي نستخدمه منذ سنوات طويلة في بيوتنا ومكاتبنا ويناسب احتياجات العمل والعائلة في معظم الاحيان.
ولا يوجد تعريف موحد متفق عليه للهواتف الذكية "السمارت فونز" حول العالم بين الشركات المصنعة للهواتف، غير أنّ عاملين في القطاع يعرفونه بأنه الهاتف الذي يتيح خدمات إضافية تتجاوز مفهوم الاتصالات الصوتية والرسائل القصيرة لتقدم خدمات الولوج الى الشبكة العنكبوتية والخدمات الإضافية وتطبيقات الخلوي والفيديو ومشاهدة القنوات التلفزيونية والمكالمات المرئية، وهي خدمات تقدمها شبكات الاتصالات المتقدمة كالجيل الثالث.
وتشهد سوق الهواتف الذكية العالمية منافسة شديدة بين عدد من الأسماء التجارية الكبيرة، في وقت يتزايد فيه اعتماد المستخدمين وإقبالهم على استخدام هذه الهواتف التي توفر خواص الاتصال بالإنترنت بشكل متنقل، وإتاحة تطبيقات تحاكي مختلف مجالات الحياة اليومية للمستخدمين، يتزامن ذلك مع الانتشار الكبير لشبكات الإنترنت عريض النطاق من الجيلين الثالث والرابع، وهي الشبكات التي تدعم وتتيح خدمات الانترنت المتنقل وخصوصا عبر أجهزة الهواتف الذكية.
الى ذلك؛ قدرت الدراسة العالمية نفسها ان تسجل الاجهزة اللوحية "التابلت" العام المقبل مبيعات بحجم 273 مليون جهاز في جميع اسواق الاتصالات حول العالم.
وقالت الدراسة ان الاجهزة اللوحية سوف تستحوذ بهذه المبيعات على حصة تصل الى 11 % من اجمالي مبيعات جميع انواع اجهزة الاتصالات حول العالم.
ويمكن تعريف الأجهزة اللوحية "التابلت" بأنها حالة تطور لأجهزة الحواسيب المحمولة "اللاب توب"، لتمثّل الحالة الوسطية بين أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الخلوية الذكية، فهي تأتي كحل وسطي بينها؛ إذ يزيد حجم شاشة الجهاز على حجم شاشة الهاتف الذكي، ما يسمح بتجربة أفضل في بعض الاستخدامات، فضلا عما يتمتع به الجهاز من صغر في الحجم يسمح بنقله بسهولة، فيما يوفر كل الخدمات التي تجعل المستخدم متصلا دائما بالإنترنت والتطبيقات، والكمبيوتر اللوحي يوفر خاصية الكتابة على الشاشة بقلم خاص به أو بالأصبع في بعض الموديلات.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

 

التعليق