بلدية إربد تعالج 40 نقطة حرجة لتجمع المياه من أصل 200 لمواجهة الشتاء

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • عامل في بلدية إربد يقوم بتنظيف أحد مناهل تصريف المياه في شارع بمدينة إربد - (الغد)

أحمد التميمي

إربد - عالجت بلدية إربد الكبرى ومنذ بداية الهطول المطري الحالي، أكثر من 40 نقطة حرجة لتجمع مياه الأمطار في الشوارع بكلفة 2 مليون دينار، الأمر الذي أسهم بشكل نسبي في الحد من دهم المياه للمنازل وتجمعها في الشوارع، وفق رئيس البلدية حسين بني هاني.
وأشار بني هاني إلى وجود أكثر من 200 نقطة حرجة في مدينة إربد بحاجة إلى معالجة فورية للحيلولة دون تجمع الأمطار بشكل برك في الشوارع، مؤكدا أن البلدية تعمل ضمن إمكانياتها المالية المتواضعة لتحسين شبكة تصريف المياه.
وقال، إن شبكة تصريف المياه في إربد بحاجة إلى حوالي 60 مليون دينار لتنفيذها بشكل كامل، مشيرا إلى أن البلدية خصصت كل عام من موازنتها من 3 – 4 ملايين لمعالجة النقاط الحرجة في شوارعها.
وردا على سؤال حول عدم استعدادات البلدية لمواجهة فصل الشتاء قبل دخوله، أكد بني هاني أن البلدية أعدت خطة متكاملة قبل بدء فصل الشتاء من ناحية فتح مناهل تصريف المياه وتنظيفها، إلا أن هناك بعض المناطق بحاجة إلى إغلاقات كاملة للبدء بتنفيذ بعض المشاريع ودراسات هندسية.
وأكد أن الوضع في مدينة اربد وبالرغم من التجمعات المائية في بعض الشوارع ودهم المياه للمنازل، إلا انه جيد، مقارنة بالسنوات الماضية، مؤكدا أن الأعوام المقبلة ستشهد تحسنا ملموسا في قدرة شبكات المياه على استيعاب كميات اكبر من المياه.
وأوضح أن البلدية بحاجة إلى عمال، حيث أن هناك أكثر من 70 شاغرا ما بين مهندسين ومساحين وعمال بانتظار ديوان الخدمة المدنية لطرحها في الصحف المحلية.
بدوره، قال نائب رئيس بلدية غرب اربد محمد فرحان بني هاني إن البلدية أعدت خطة طوارئ يتولاها 15 موظفا بالبلدية للتعامل مع فصل الشتاء، مشيرا إلى وجود بعض المناطق المحتاجة إلى تدخل سريع للحيلولة دون غرق الشوارع وإرباك حركة السير.
وأشار إلى أن البلدية وبالتنسيق مع وزارة الأشغال طرحت عدة عطاءات من اجل تنفيذ عبارات في بعض المناطق للحيلولة دون تجمع الأمطار، مشيرا إلى انه تم الموافقة على تنفيذ العطاء وأحيل على المقاول والذي لغاية الآن لم يباشر فيه.
ولفت إلى وجود منطقتين في بلدية كفريوبا بحاجة ماسة الآن لتصميم عبارات فيها، وهي منطقة إشارة كفريوبا هام ناطفة، ومنطقة بالقرب من دوار كفريوبا على الشارع الرئيس ويشهدا تجمعات مائية كبيرة يعيق حركة السير في كل منخفض جوي.
وأكد بني هاني أن الإمكانيات المالية المتواضعة لبلدية غرب إربد تحول دون القيام بتنفيذ مشاريع مستقبلية للحيلولة دون تجمع مياه الأمطار في الشوارع ودهمها للمنازل، مشيرا الى حاجة البلدية لأكثر من مليون دينار من اجل تنفيذ تلك المشاريع.
وأشار إلى عدم توفر جرافة وقلابات في البلدية للتعامل مع أي منخفض جوي، وبالتالي فإن البلدية تعمل على مخاطبة الأشغال في كل فصل شتاء من أجل تأمينها مؤقتا بالآليات، لافتا إلى وجود 5 مواتير شفط بالبلدية للتعامل مع مشكلة دهم المياه للمنازل.
يشار إلى أن شوارع محافظة إربد وخلال المنخفض الأخير شهدت تجمعات مائية كبيرة، فيما دهمت الأمطار منازل مواطنين، الأمر الذي تسبب بأزمات سير خانقة وانجرافات الطرق، تطلب، تدخل كوادر الدفاع المدني من اجل إنقاذ المواطنين الذين حاصرتهم المياه.

[email protected]

@tamimi_jr

التعليق