أوباما: من المبكر القول إذا كانت واشنطن تربح الحرب ضد داعش

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 09:30 صباحاً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما-(أرشيفية)

واشنطن- قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه من المبكر جدا القول ما إذا كان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يربح الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" في سورية والعراق.
وأضاف للصحفيين مساء الأربعاء في اعقاب فوز ساحق للجمهوريين في انتخابات منتصف الولاية "اعتقد بانه من المبكر جدا القول اذا كنا نربح لانه كما سبق واعلنت فور بدء الحملة ضد الدولة الاسلامية من الامر سيستغرق وقتا طويلا".
وقال ايضا "انه مشروع طويل الامد يتطلب تعزيز الحكومة العراقية وقوات الامن".
وتحدث ايضا عن الخطة الثانية في استراتيجيته من اجل المنطقة وهي تدريب وتسليح المقاتلين السوريين المعتدلين والتي حصلت الادراة على موافقة الكونغرس عليها في ايلول (سبتمبر) الماضي.
وقال ايضا "انها المرحلة الاكثر تعقيدا في جهودنا" لان خيار واشنطن لا يمكن ان يتعلق الا بمجموعة معارضة للرئيس بشار الاسد اكثر ما يتعلق بالمتمردين الجهاديين.
واضاف "نحاول ايجاد مجموعة تحظى بثقتنا ويمكن ان تساهم في اعادة السيطرة على الاراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية وفي نهاية الامر التحرك كفريق مسؤول على طاولة المفاوضات" عندما سيكون لسوريا نظام جديد.
واوضح انه سيتوجه الى الكونغرس الجديد من اجل تحديد ابعاد المهمة الاميركية.
وقال ايضا ان "موافقة الكونغرس ستعكس ما نراه ليس كاستراتيجية لشهرين او ثلاثة اشهر ولكن استراتيجية طويلة الامد".
واشار الى ان قائد القيادة الوسطى التي تشمل اسيا الشرقية والشرق الاوسط الجنرال لويد اوستن سوف يقدم استراتيجيته الجمعة.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »البؤر المغذية للارهاب (د. ابراهيم رواشده)

    الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    التحالف الدولي ضد التطرف والارهاب ان اراد ارسال قوات برية للعراق والشام باعتبارها دول نهشتها الطائفية والفكر التكفيري المتطرف فعليه ان يبادر الان الى ارسال قوات برية للقدس لكبح جماح التطرف اليهودي قبل ان تتحول عاصمة الديانات السماوية الى عاصمة للحروب الدينية .
    التطرف اليهودي يغذي التطرف الداعشي والشيعي وان اراد العالم القضاء على التطرف والارهاب فعليه ان يبادر الى القضاء على البؤر المغذية له .فتطهير عاصمة الديانات السماوية من بؤر التطرف والارهاب يعد من اهم الخطوات الضامنه للقضاء على التطرف والارهاب في باقي دول الاقليم والعالم .