محكمة ليبيا العليا تقضي بحل البرلمان

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 11:39 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:49 مـساءً
  • محكمة ليبيا العليا -(ارشيفية)

طرابلس- قضت المحكمة العليا الليبية الخميس بحل البرلمان الليبي المنبثق من انتخابات 25 حزيران (يونيو) رغم اعتراف الاسرة الدولية به في حين تسود الفوضى في البلاد التي تشهد انقساما سياسيا.
وقبلت المحكمة العليا بالطعن في دستورية البرلمان الليبي المنتخب في 25 حزيران وقضت بحله.
وافادت وكالة الانباء الليبية في نبأ عاجل ان "الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا تقبل الطعن في عدم دستورية" الانتخابات واصدرت بالتالي حكما "يقضي بحل البرلمان".
وقرار المحكمة العليا نهائي ولا يقبل اي طعن.
وعارض تشكيل البرلمان ائتلاف مليشيات "فجر ليبيا" التي تسيطر على طرابلس وجماعات اسلامية مسلحة تسيطر على مدينة بنغازي (شرق) التي كان يفترض ان يتخذ منها هذا البرلمان مقرا له.
وبعد اعلان المحكمة سمع مصور فرانس برس ابواق السيارات تعبر عن فرح عناصر مليشيات فجر ليبيا التي كانت تحتفل بالقرار.
وقدم الطعن النائب الاسلامي عبد الرؤوف المناعي الذي يقاطع البرلمان على غرار نواب اخرين منتخبين فيه، بمبرر ان البرلمان لم يحترم الدستور الموقت الذي ينص على انه يجب ان يتخذ مقره في بنغازي على بعد الف كلم شرق طرابلس.
كذلك اتهم المناعي ونواب اسلاميون اخرون البرلمان بانه تجاوز صلاحياته بالدعوة في اب (اغسطس) الى تدخل اجنبي في ليبيا لحماية المدنيين بعد ان استعادت "فجر ليبيا" العاصمة.
ويدعم معظم النواب الذين يقاطعون البرلمان "فجر ليبيا" الذي شكل حكومة موازية معروفة بنزعتها الاسلامية.
ويأتي قرار المحكمة في حين تدور معارك طاحنة منذ عدة ايام في بنغازي التي تحاول القوات الحكومة استعادة السيطرة عليها ما اسفر عن سقوط اكثر من ثلاثين قتيلا في ثلاثة ايام، وفق مصادر طبية.
وطلبت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الثلاثاء من لجنة في مجلس الامن الدولي باضافة مقاتلي انصار الشريعة التي تسيطر على بنغازي على لائحة المنظمات "الارهابية" للامم المتحدة لعلاقاتهم بتنظيم القاعدة.-(ا ف ب)

التعليق