"الوكالة الدولية" تسلم التقرير النهائي للإطار الرقابي للبرنامج النووي

تم نشره في السبت 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

رهام زيدان

عمان- سلم نائب مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومدير الامان والامن النووي ،دينس فلوري، الخميس الماضي التقرير النهائي لمهمة المراجعة الشاملة للاطار الرقابي للبرنامج النووي.
وتسلم التقرير رئيس اللجنة الوزارية العليا للطاقة النووية وزير الطاقة والثروة المعدنية محمد حامد.
وتضمن التقرير البنية التحتية للامان النووي والاشعاعي والقوانين المتعلقة بهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن التي تشرف على العمل النووي والاشعاعي في المملكة والذي يشمل المفاعل النووي والاستخدامات الطبية مايتعلق بالامان النووي والتي قامت الوكالة بتنفيذها في وقت سابق والتي نتج عنها العديد من التوصيات التي تتوافق مع معايير الامان الدولية
واشار وزير الطاقة والثروة المعدنية، الدكتور محمد حامد في كلمته الافتتاحية الى التزام الأردن بكافة المعايير الدولية المطبقة لتعزيز الامان النووي بما ينعكس على النجاح في تنفيذ برنامج الطاقة النووية الأردني وذلك في ظل توقيع الأردن للاتفاقيات الدولية ذات العلاقة.
واشاد الدكتور حامد بالتعاون الوثيق بين الاردن والوكالة لا سيما فيما يتعلق بدعم وتطوير برنامج الطاقة الذرية مؤكدا حرص الأردن على توثيق اواصر هذا التعاون في مختلف المجالات.
وأكد رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية  الدكتور خالد طوقان على ان الهيئة تولي أهمية خاصة للتنسيق الفعال بين كافة المؤسسات الوطنية المعنية واهمية دورها في دعم برنامج الطاقة النووية الأردني وبخاصة الدورالرقابي لهيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن.
كما أكد ان الحكومة تبدي حرصها التام على تحقيق الامان النووي الذي يتوافق مع معايير الوكالة مؤكدا ضرورة العمل على بناء القدرات الوطنية اللازمة لتنفيذ البرنامج النووي الأردني بشكل آمن ومستدام.
وقدم نائب الرئيس مفوض مفاعلات الطاقة النووية في هيئة الطاقة الذرية الدكتور كمال الاعرج عرضا حول مراحل تطور مشروع محطة الطاقة النووية والخطط المستقبلية
من جهته، قال فلوري ان توصيات التقرير اظهرت حاجة الى تقوية الموارد البشرية ضمن اطار البرنامج النووي اضافة الى تطوير التشريعات النووية وبناء هيكل تنظيمي جديد في اطار هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن
وبين ان الأردن يمضي بالشكل الصحيح في برنامجه النووي بدءا من المفاعل البحثي والاجراءات المتعلقة بالمحطة النووية،
تأتي هذه الزيارة على هامش ورشة العمل التي عقدتها هيئة الطاقة الذرية الأردنية حول تعزيز الامان النووي بالتعاون مع برنامج الوكالة الاستشاري لتقييم الامان، وبمشاركة واسعة من ممثلي الجهات الرسمية المعنية بتطوير البنية التحتية النووي في الأردن.
وقد ناقش المشاركون وعلى مدى ثلاثة أيام آليات تقييم متطلبات الامان في المحطات النووية على المستوى الوطني وآليات تطوير القدرات البشرية لمواكبة هذه المتطلبات اضافة الى دور مؤسسات البحث العلمي في انجاح جهود بناء القدرات الوطنية في هذا المجال.
يشار إلى ان الأردن كان من اوائل الدول التي نفذت فيها العديد من مهمات المراجعة والتي شملت مهمة مراجعة الاطار الرقابي ومهمة التقييم الشامل للبنية التحتية النووية المتكاملة اضافة الى استضافة البرنامج الاستشاري لتقييم الامان النووي.

reham.zedan@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ما قاله فلوري (د ايوب ابودية)

    السبت 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2014.
    من جهته، قال فلوري ان توصيات التقرير اظهرت حاجة الى تقوية الموارد البشرية ضمن اطار البرنامج النووي اضافة الى تطوير التشريعات النووية وبناء هيكل تنظيمي جديد في اطار هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن. الله اكبر الا يعني ذلك ان الاردن ما يزال ينقصه كل شىء من كوادر بشرية الى تشريعات الى هياكل تنظيمية .