الأردنية الموحدة : إسرائيل لا تريد السلام وصراعها وجود لا حدود

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 09:23 مـساءً

الغد - اصدر حزب الجبهة الأردنية الموحدة مساء اليوم الاثنين، بيانا ندد خلاله بالاعتداءات الاسرائيلية المتكررة باقتحام المسجد الاقصى، والاعتداء على المصلين الفلسطينيين.

واكد البيان، ان ما يجري في القدس من اعتداءات وممارسات تؤكد حقائق من أهمها أن إسرائيل لا تريد السلام وتعتبر صراعها في المنطقة صراع وجود لا حدود، مشيرا الى ان هذا النهج والتوجه يؤكده تجاهل إسرائيل لكل الاعتبارات والمبادرات والتفاهمات، وبنائها المزيد من المستوطنات.

وقال ان اسرائيل كشفت عن وجهها السافر في السيطرة على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، ومواصلتها العدوان على جنوب لبنان وغزة، مستهجنا تحقق مقتضيات السلام في وقت تجمع فيه اسرائيل بين الحرب والسلام.

وطالب الحزب عبر بيانه الحكومة الاردنية بتعزيز قرارها الأخير بالدعوة لعقد مؤتمر قمة عربي يناقش الانتهاكات الإسرائيلية.

وقال البيان اننا ونحن نعبر عن إدانتنا الشديدة للممارسات البربرية وغير الإنسانية التي ترتكبها اسرائيل في استباحة حرمة المسجد الأقصى واعتداءاتها على المصلين الفلسطينيين، لنعبر في الوقت ذاته عن تقدير الحزب لموقف الحكومة باستدعاء سفيرنا في تل أبيب كخطوة أولى تتبعها خطوات تقود لإعادة النظر في العلاقات الأردنية.

التعليق