تفاهمات أميركية صينية على إعفاءات جمركية في تكنولوجيا المعلومات

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

بكين- اعلن البيت الابيض أمس ان الصين والولايات المتحدة "توصلتا الى تفاهم" حول اتفاق يقضي بخفض الرسوم الجمركية على مجموعة كبيرة من منتجات تكنولوجيا المعلومات تتراوح بين العاب الفيديو والانظمة العالمية لتحديد المواقع.
وقال الرئيس باراك اوباما من بكين حيث يشارك في قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ ان هذا الاتفاق من شأنه ان "يساهم في الانجاز السريع" للمفاوضات الرامية الى توسيع اتفاق ابرم قبل 17 عاما في اطار منظمة التجارة العالمية، بحسب ما جاء في بيان الرئاسة.
وكان "الاتفاق حول تكنولوجيا المعلومات" الذي جرى توقيعه في جنيف وشكل اول اتفاق كبير متعدد الاطراف خلال 17 عاما توصلت اليه منظمة التجارة العالمية حول رفع الحواجز الجمركية، دخل حيز التنفيذ عام 1997.
وبدأت مفاوضات عام 2012 لتوسيعه الى مجموعات جديدة من المنتجات والتقنيات لكنها علقت منذ تشرين الثاني (نوفمبر) 2013 بسبب خلافات بين بكين وواشنطن.
واكد البيت الابيض ان "التفاهم حول اتفاق ثنائي" بين القوتين الاقتصاديتين الأوليين في العالم والذي تم التوصل اليه الاثنين على هامش قمة ابيك "سيفتح الطريق لاستئناف (مفاوضات توسيع الاتفاق) وانجازها سريعا".
واوضح البيان ان توسيع الاتفاق حول تكنولوجيا المعلومات سيقود الى "رفع اكثر من مئتي رسم جمركي".
وتابع البيت الابيض ان التجهيزات الطبية واجهزة تحديد المواقع والعاب الفيديو وبرمجيات الكمبيوتر و"شبه الموصلات من الجيل المقبل" هي من ضمن "منتجات تكنولوجية فائقة التطور" ستلغى عنها الرسوم الجمركية.
وقال مايكل فرومان المندوب الاميركي الكبير للتجارة ان ذلك يعتبر "تقدما كبيرا" سيؤدي الى رفع الرسوم الجمركية عن مبادلات التكنولوجيا الحساسة بين 54 اقتصاد.
وقال امام صحافيين في بكين "في اخر مرة وافقت فيها منظمة التجارة العالمية على رفع رسوم جمركية في تكنولوجيا المعلومات كانت في 1996 ... حين لم يكن قسم كبير من تكنولوجيا تحديد المواقع او الالعاب الالكترونية الفائقة التطور التي تعتمد عليها اليوم حياتنا اليومية، موجودا بعد".
واضاف "لكن منذ تلك السنة، سجل التبادل التجاري العالمي في منتجات التكنولوجيا المتطورة ارتفاعا كبيرا بالرغم من هذه الطفرة".
ويرتفع الحجم السنوي لتجارة المنتجات المعنية بهذه الاعفاءات الضريبية الجديدة الى حوالى الف مليار دولار، بحسب واشنطن.
وازداد حجم المبادلات التجارية التي يغطيها الاتفاق حول تكنولوجيا المعلومات منذ دخوله حيز التنفيذ باكثر من ثلاثة اضعاف وبات يقدر باربعة مليارات دولار سنويا.
وقال اوباما مخاطبا قادة دول اسيا والمحيط الهادئ ان "عمل ابيك هو الذي قاد الى الاتفاق حول تكنولوجيا المعلومات الذي نتفاوض حاليا من اجل توسيعه".
وتابع "من المناسب بالتالي ان نكون هنا مع زملائنا في ابيك لنشاطرهم الخبر بان الولايات المتحدة والصين توصلتا الى تفاهم نأمل ان يساهم في الانجاز السريع للمفاوضات الاوسع نطاقا في جنيف"، وفق بيان الرئاسة.
ويأتي ذلك فيما تشهد منظمة التجارة العالمية ازمة خطيرة بعد قرار الهند وقف المصادقة على اتفاق ابرم في كانون الاول (ديسمبر) الماضي في اندونيسيا من قبل الدول الـ160 الاعضاء في المنظمة.
وهذا النص الذي كان يجري التفاوض عليه منذ حوالى عشر سنوات ينص على تعديلات في قواعد التجارة العالمية لا سيما اجراءات الجمارك، لكن الهند تخشى ان يهدد ذلك الاعانات التي تقدمها للقطاع الزراعي.  - (ا ف ب)

التعليق