البرغوثي من أسره يدعو لدعم "المقاومة" وإعادة النظر في وظيفة السلطة

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

رام الله - دعا القيادي في حركة فتح الأسير لدى إسرائيل مروان البرغوثي أمس الثلاثاء السلطة الفلسطينية إلى دعم "المقاومة الشاملة والبندقية".
وقال البرغوثي في رسالة كتبها من سجن هداريم الإسرائيلي ونشرتها صحيفة القدس الفلسطينية إن "التمسك بارث عرفات ومبادئه وثوابته التي استشهد وعشرات الآلاف من أجلها يأتي من خلال مواصلة مسيرة المصالحة الوطنية على اسس صحيحة ودعم ومساندة حكومة الوفاق الوطني والتمسك بخيار المقاومة الشاملة والبندقية التي استشهد عرفات وابو جهاد واحمد ياسين والشقاقي وابو علي مصطفى والكرمي والجعبري وهي في أيديهم". وطالب البرغوثي بـ"ضرورة إعادة الاعتبار مجددا لخيار المقاومة بوصفه الطريق الأقصر لدحر الاحتلال ونيل الحرية".
ودعا البرغوثي في رسالته التي كتبها بمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الرئيس ياسر عرفات، إلى "إعادة النظر في وظائف السلطة ومهماتها بحيث تكون مهمتها الأولى والرئيسية دعم ومساندة المقاومة الشاملة، وهذا يقتضي الوقف الفوري للتنسيق الأمني والتعاون الأمني الذي يشكل تعزيزا للاحتلال".
واعتقل البرغوثي في العام 2002، وحكم عليه بالسجن اربعة مؤبدات وعشرين عاما، بتهمة قيادة الانتفاضة المسلحة الفلسطينية في العام 2000، والتسبب بمقتل العديد من الإسرائيليين.
وحمل البرغوثي مجددا إسرائيل والولايات المتحدة المسؤولية عن مقتل عرفات.
وكتب أن "اغتيال الرئيس ياسر عرفات كان قرارا رسميا إسرائيليا- أميركيا، بعد حصار عسكري وسياسي متواصل بهدف إجهاض انتفاضة الأقصى المباركة وضرب المقاومة".
ويحيى الفلسطينيون اليوم الذكرى العاشرة لرحيل ياسر عرفات، باحتفال مركزي في مقر المقاطعة في رام الله.-(ا ف ب)

التعليق