رئيس "الشاباك": عباس لا يشجع الإرهاب

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - اعتبر رئيس "الشاباك" الإسرائيلي يورام كوهين، أمس، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "لا يشجع" هجمات مسلحة ضد أهداف إسرائيلية.
وقال كوهين، في تصريح صحفي خلال مشاركته في اجتماع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الإسرائيلي، إن "محمود عباس ليس معنياً بالإرهاب ولا يقود الإرهاب، وهو لا يفعل ذلك من تحت الطاولة أيضا"، معتبراً في الوقت ذاته أنه "يوجد أشخاص في الجمهور الفلسطيني قد يستوعبون انتقادات عباس على أنها شرعية لتنفيذ عمليات".
وأشار إلى أن "قيام مستوطنين بقتل الفتى المقدسي محمد أبو خضير حرقاً هو حدث حاسم في نشوء المواجهة الكبرى في القدس الشرقية (المحتلة) في الشهور الأخيرة".
وأضاف أن "الأحداث المتتالية المتعلقة بالحرم القدسي، وضمن ذلك اقتحام المستوطنين للحرم ومشاريع القوانين لتغيير الوضع القائم فيه، صعّدت رد الفعل في القرى في القدس الشرقية"، لافتاً الانتباه إلى أنه "توجد ظاهرة تتمثل بأفراد يسعون إلى تنفيذ عمليات عدائية في أعقاب الأحداث حول جبل الحرم القدسي". ودعا كوهين أعضاء الكنيست إلى "الحفاظ على الاعتدال والحوار".
وأفادت مصادر شاركت في اجتماع اللجنة البرلمانية بأن كوهين "قال إن شخصيات عامة إسرائيلية لا ينبغي أن تدخل إلى الحرم في هذه الفترة، وذلك بسبب رد الفعل الذي تثيره هذه الاقتحامات في الجانب الفلسطيني"، موضحاً أن "البعد الديني الذي يرتديه الصراع خطير جداً وقابل للاشتعال، لأنه ينعكس على الفلسطينيين وعلى المسلمين في العالم كله".- (نيوز نت)

التعليق