إنجلترا تؤيد مقاطعة مونديال 2018

تم نشره في الأربعاء 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 02:39 مـساءً
  • الرئيس السابق للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ديفيد برنستين

 رصد- الغد- تواصلت الضغوط ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا أول من أمس في أعقاب الانتقادات التي طالت التقرير المتعلق بادعاءات الفساد المحيطة بملف مونديال 2018 .

وأكد الرئيس السابق للاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ديفيد برنستين أن اتحاد الكرة في بلاده ينبغي أن يساند المساعي الألمانية من أجل فرض عملية إصلاح من جانب الفيفا والانضمام إلى دعوة الاتحاد الأوروبي للعبة اليويفا في مقاطعة النسخة المقبلة من كأس العالم إذا لم يحدث أي تغيير.

وقال برنستين لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)" في مرحلة ما عليك أن تنحي الحديث جانبا، تتوقف عن الكلام وتقوم بشيء على أرض الواقع".

وأوضح برنستين " أعتقد أن إنجلترا إلى جانب اليويفا بدون شك لديهم السلطة للتأثير على الفيفا، ولكن من أجل تحقيق ذلك عليهم التفكير في الانسحاب من كأس العالم،المقبل، إلا في حال إجراء اصلاح مناسب يتضمن عدم ترشح سيب بلاتر لولاية خامسة في رئاسة الفيفا" .

ولدى سؤاله حول ما إذا كان سيساند مقاطعة اليويفا  لكأس العالم، قال برنستين "طالما بإمكان ذلك تحقيق الاصلاحات التي تعيد الفيفا إلى المجتمع الدولي المحترم، نعم سأفعل".

وأضاف "هناك 54 دولة في اليويفا، هناك ألمانيا وإسبانيا وإيطاليا وفرنسا وهولندا وكلهم أقوياء ولا يمكن أن تقيم كأس عالم بدونهم، لديهم القدرة على إحداث الأثر إذا كانت لديهم الرغبة في ذلك".

وتوافقت كلمات برنستين مع حديث رينارد راوبول رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم الاسبوع الماضي، والذي أكد من خلالها أن اليويفا قد ينسحب من كأس العالم إلا إذا غير «فيفا» من طريقة تعامله ووافق على نشر تقرير أخلاقي.

من ناحيته طالب رئيس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم غريغ دايك الفيفابالقيام بعمل سريع من اجل ضمان نشر تقرير المحقق الاميركي مايكل غارسيا حول ظروف منح تنظيم مونديالي 2018 و2022 لروسيا وقطر على التوالي.

واوضح دايك انه كتب رسالة الى كل عضو في اللجنة التنفيذية قال فيها «انتم تعرفون ان سمعة الفيفا في ادنى مستوى في انجلترا ومعظم دول اوروبا قبل الاحداث التي حصلت في الاسبوع الماضي".

 

التعليق