فاعليات تجارية في بروكسل: الأردن يوفر بيئة أعمال جاذبة للاستثمارات

تم نشره في السبت 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 01:00 صباحاً

بروكسل - وفر المنتدى الاقتصادي العربي -البلجيكي اللوكسمبورغي التاسع الذي عقد بالعاصمة البلجيكية بروكسل فرصة مهمة لعرض الفرص الاستثمارية الكبيرة التي يوفرها الاقتصاد الوطني والمسنودة بحالة استقرار سياسي وامني بمنطقة تعيش بعض دولها اضطرابات سياسية.
وحمل الوفد الذي شارك باعمال المنتدى رسالة اكدت ان الاردن ورغم كل الظروف التي تمر بها بعض دول المنطقة قادر على تجاوز التحديات وتوفير بيئة مناسبة للاستثمارات الخارجية وفي مقدمتها الامن والاستقرار وجملة الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي انجزها واقنعت العالم بان المملكة تقف على ارض صلبة.
ونظم المنتدى الغرفة التجارية العربية البلجيكية اللوكسمبورغية وغرفة تجارة الأردن كشريك رئيسي والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية تحت عنوان (بناء مستقبل أكثر إشراقاً من خلال الشراكة).
وخصص المنتدى جلسة خاصة لعرض الفرص الاستثمارية ومزايا بيئة الاعمال بالمملكة باعتبار الأردن الشريك الحقيقي للمنتدى شارك فيها ممثلون عن فاعليات القطاع الخاص بالاضافة الى مشاركة وزير المالية الدكتور امية طوقان في جلسة تحدث فيها عن اوضاع الاقتصاد الوطني وخططه وتصوراته المستقبلية والتحديات التي يواجهها والاصلاحات التي تنفذها المملكة بمختلف المجالات.
ونال الاردن اهتماما خاصا من المشاركين باعتباره الشريك الأول بتنظيم المنتدى لما تمثله المملكة من موقع جاذب للاستثمار وتوفر الكثير من الفرص الاقتصادية بقطاعات استراتيجية بالاضافة لتوفر بيئة اعمال خصبة تتميز بالانفتاح والديناميكية، والاستقراراً والمرونة.
وعكس المنتدى الدور الذي تلعبه غرفة تجارة الاردن بتنظيم المنتديات والمؤتمرات الاقتصادية التي تعقد خارج المملكة الهادفة لتسويق الأردن اقتصادياً واستثمارياً ووضع المستثمرين الاجانب في صورة الفرص الاستثمارية المتوفرة والتشبيك بين اصحاب الاعمال الأردنيين ونظرائهم من الدول الأخرى لإقامة شراكات تجارية واستثمارية.
وكان رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي عدد في كلمة القاها خلال حفل الافتتاح الذي حضره نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية البلجيكي ديديه ريندرس اسباب كثيرة تجعل من الأردن المكان المناسب لاقامة الاستثمارات ابرزها قيادة سياسية حكيمة تحظى باحترام وتقدير كبير وعالي من العالم، توفر الامن والاستقرار والموقع الاستراتيجي المناسب واقتصاد حر ونمو اقتصادي باستمرار.
واشار الى وجود بيئة اعمال واستثمار جاذبة واتفاقيات تجارية موقعة مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية وتوفر مناطق حرة ومدن صناعية وخاصة وتنموية وقوى بشرية مؤهلة ومدربة وقواسم مشتركة من التسامح والعيش المشترك بين مختلف مكونات المجتمع الى جانب توفر الفرص الاستثمارية المناسبة.
وقال ممثل القطاع الصحي في غرفة تجارة الاردن محمود الجليس في تصريح الى وكالة الانباء الاردنية (بترا) ان الأردن يعتبر مكانا جاذبا للاستثمار نظرا لموقعة الجغرافي وحالة الامن والاستقرار التي يعيشها ويشكل بوابة للتواصل بين الشرق والغرب بالإضافة الى وجود بيئة اعمال مناسبة ونظام مصرفي قوي.
وذكر الجليس الى ان العلاقات الأردنية البلجيكية قوية وتزدهر بشكل مستمر وتقوم على أسس عميقة من الصداقة والاحترام المتبادل مشددا على ضرورة ان تنعكس على علاقات البلدين الاقتصادية والتجارية
وحسب رئيس غرفة تجارة السلط سعد بزبز الحياري مثل المنتدى حدثا مهما للأردن الذي يسعى حاليا إلى استقطاب استثمارات خارجية تعزز من فرص النمو الاقتصادي وتعالج تبعات حالة عدم عدم الاستقرار السياسي الذي تعيشها بعض دول الجوار والتي تمثل سوقا وممر مهم للمملكة ما اثر على حركة الصادرات وانسياب السلع الاردنية الى اسواق التصدير وبخاصة الاوروبية.
واكد الحياري أن القطاع الخاص معني بالاستفادة من المكانة المرموقة التي يحتلها الأردن عالميا بفضل جهود جلالة الملك عبدالله الثاني لترويج البيئة الاستثمارية المحلية وجذب استثمارات خارجية ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني لتوفير فرص العمل.
بدوره، قال عضو مجلس ادارة غرفة تجارة الرمثا منتصر خويلة ان الظروف التي يمر بها الاقتصاد الوطني تتطلب تعاونا اكبر من القطاعين العام والخاص لمواجهتها من خلال حملات الترويج الخارجية لبيئة الاستثمار.
وأشار خويلة الى أن مشاركة المملكة وتواجدها بمثل هذه المنتديات، يسهم بتعزيز وبناء شراكات اقتصادية وتجارية مع مختلف الدول وفي مقدمتها الاوروبية وبخاصة ان الاردن يرتبط باتفاقية شراكة مع دول الاتحاد الاوروبي.
من جهته قال رئيس غرفة تجارة جرش الدكتور محمد العتوم ان المنتدى اكتسب أهمية كبيرة لجهة تسليط الضوء على البيئة الاستثمارية في الأردن وشرح أهمية موقع المملكة الجغرافي وشرح الفرص الاقتصادية امام المشاركين.
يذكر ان صادرات المملكة الى بلجيكيا بلغت خلال العام الماضي حوالي 16 مليون دولار مقابل 385 مليون دولار مستوردات من بلجيكيا، فيما بلغت الصادرات خلال الاشهر السبعة الماضية من العام الحالي 11 مليون دولار مقابل 177 مليون دولار مستوردات.
من جهته، أكد النائب الاول لرئيس غرفة تجارة الاردن غسان خرفان ان الاردن يعتبر مركزا استراتيجيا مهما لتعزيز التجارة والخدمات واستقطاب استثمارات خارجية بقطاعات استثمارية ذات قيمة مضافة للاقتصاد الوطني.
وقال خرفان في ورقة عمل قدمها للمنتدى الاقتصادي العربي -البلجيكي اللوكسمبورغي ان الاردن يكتسب ثقة متزايدة باعتباره موطنا للامن والامان جعلته قبلة للمستثمرين ومركزا للاعمال التجارية الدولية كما يملك مزايا وعناصر جاذبة تجعل منه بيئة اعمال حيوية.
واضاف ان الأردن بات الآن مركزا للخدمات اللوجستية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وصناعة البرمجة ولدية شراكات تجارية مع الكثير من الشركات الدولية لكنه ما زال يحتاج الى الدعم المالي والخبرات الفنية للشركات الصغيرة والمتوسطة.
واشار الى ان الأردن يرتبط بالعديد من اتفاقيات التجارة مع مختلف التكتلات الاقتصادية العالمية وفي مقدمتها اتفاقية الشراكة مع دول الاتحاد الاوروبي مؤكدا ان هذه الاتفاقيات شكلت اداة مهمة لتنمية تجارته الخارجية وتعزيز صادراته بالاسواق الخارجية حيث باتت تصل الى حوالي مليار مستهلك.-(بترا - سيف الدين صوالحة)

التعليق