النسور: "حقوق الإنسان" يعزز الجهد الحكومي بمجال الحريات العامة

تم نشره في الأربعاء 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان – تسلم كل من رؤساء مجالس الوزراء عبدالله النسور والأعيان عبدالرؤوف الروابدة والنواب عاطف الطراونة، أمس من رئيس مجلس أمناء المركز الوطني لحقوق الانسان محمد عدنان البخيت نسخة من التقرير السنوي حول حقوق الإنسان في الأردن للعام 2013.
وقال النسور، خلال تسلمه التقرير، إن المركز ضرورة لمساندة الجهد الحكومي في مجال الحريات العامة وحقوق الانسان، مؤكداً حرص الحكومة على ادامة التعاون والتنسيق مع المركز، مبديا استعداد الحكومة لوضع كل مقدراتها الفنية والقانونية بتصرف المركز.
من جهته، قال البخيت إن التعاون بين الجانبين انعكس على سير العمل في المعاملات لدى لوزارات والأجهزة الأمنية، مبديا ملاحظات بشأن قائمة الاستثناءات في قبولات الجامعات وضرورة معالجتها على قاعدة العدالة، مثلما طالب بعرض التشريعات ذات الصلة بحقوق الانسان على المركز قبل إقرارها.
بدوره، تسلم الروابدة لدى استقباله البخيت أمس نسخة من التقرير، حيث أشاد بدور المركز في تعزيز مفهوم حقوق الإنسان بالأردن.
وأكد حرص مجلس الاعيان على التعاون والتنسيق مع المركز في ما يتعلق بالتوصيات الواردة، بما يعزز أوضاع حقوق الإنسان والحريات في المملكة.
كما تسلم الطراونة، لدى استقباله في مكتبه أمس البخيت نسخة من التقرير، إذ أكد أن مجلس النواب يدعم ويساند المركز وهو معني بالاطلاع على التقرير.
وأبدى استعداد "النواب" لتقديم كل الدعم والمساندة للمركز بما في ذلك عقد ورش عمل او أي انشطة تخدم المركز في قاعات مجلس النواب.
بدورها، أعربت النائب وفاء بني مصطفى عن تطلعها لمد جسور التعاون بين المركز والمجلس خدمة لقضايا الوطن وبالذات حقوق الانسان.
وبينت ان الاردن يعول عليه كثيرا في ملف حقوق الانسان بالمنطقة خصوصا بعد تقلد سمو الامير زيد بن رعد منصب المفوض السامي لحقوق الإنسان للأمم المتحدة.
بدوره، عرض البخيت الدور الذي يضطلع به المركز في مجال حقوق الانسان، مؤكدا أنه يصدر رأيه بهذا الشأن دون مناكفة لأحد لأن مهمته البحث عن الحقيقة وإبرازها بكل دلالاتها.-(بترا)

التعليق