توزيع جائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للابداع على حائزيها

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • زيارة لرئيس الوزراء عبدالله النسور للمركز من أجل رعاية حفل توزيع جوائز الملك عبدالله للإبداع والتميز - تصوير محمد مغايضه

عزيزة علي

عمان – مندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، رعى رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور حفل توزيع جائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للابداع للعام 2014 الدورة السابعة الذي أقيم أمس في مركز الحسين الثقافي براس العين.
وفاز كل من محمد جمال عمرو (الأردن) وطارق البكري (لبنان) بالجائزة في حقل الاداب والفنون مناصفة، كما فاز في حقل العلوم في موضوع تطبيقات حديثة باستخدام الطاقة الشمسية د. علي بدران (الأردن)، فيما فازت امانة عمان بالجائزة عن حقل المدينة العربية وقضاياها ومشروعاتها العمرانية في موضوع تأثيث الشوارع في المدينة العربية "نموذج تطبيقي".
وقال أمين عمان عقل بلتاجي إن أمانة عمان تشرفت منذ العام 2002 بتنظيم واستضافة جائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للإبداع، مبينا أن هذه الجائزة العربية الكبرى التي تحمل اسم جلالة الملك تعد "مساهمة أردنية في دفع المعرفة والثقافة والعمل العام في عالمنا العربي، على طريق التنمية والتطوير والتحضّر التي تستحقها بلداننا وأجيالنا القادمة".
 وتعد الجائزة وفق بلتاجي "الأكثر تميزاً وأهمية بين الجوائز التي تمنحها المؤسسات الرسمية في الأردن في الجوانب العلمية والابداعية، وباتت مع مرور السنوات باباً للتواصل والتنافس بين المبدعين العرب بمن فيهم المبدعين الأردنيين، فضلاً عن خلقها التنافس بين بلديات المدن العربية".
كلمة لجان تحكيم الجائزة، ألقاها د. زياد الزعبي، واكد فيها على أن هذه الجائزة هي لكل "مبدع عربي يسعى للاسهام في نهضة الامة ورفعتها وتقدمها، وهي تمثل رسالة الأردن القومية العميقة الجذور الى الوطن العربي والمبدعين العرب حثينما وجدوا، وهم يشاركون فيها ترشيحا وتحكيما وفوزا.
واشار الزعبي إلى أن لجان التحيكم عملت جميعها طيلة اشهر بدأب ودقة وموضوعية، شعورا منها بالمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقها، في سبيل ان تذهب الجوائز الى مستحقيها، وقد استندت في عملها على منهاج تقييم واضحة تتعلق بشروط الجائزة وبالانتاج المقدم للفوز بها، ومدى ما يضيفه من جديد إلى المعرفة الإنسانية، والي تقدم العلم الذي يسهم في رقي الحياة الإنسانية وازدهارها.
والقى كلمة الفائزين طارق البكري من الجمهورية اللبنانية، حيث شكر الأردن على هذال التكريم المميز، مبينا ان لبنان والأردن يرتبطان بروابط المحبة، كما شكر مجلس امناء الجائزة والقائمين عليها من امانة عمان، مؤكدا انه لا يمكن لاي أمة ان تتقدم بدون مبدعيها. واشار البكري إلى ان جائزة الملك عبدالله الثاني للابداع لها خصوصية وراعية للمبدعين العرب، واستحقت مكانة مميزة على مستوى الوطن العربي نظرا لمعاييرها عالية المستوى والمصداقية التي تتمتع بها.
بعد ذلك سلم رئيس الوزراء وبحضور رئيس مجلس امناء الجائزة رئيس مجلس الأعيان عبد الرؤوف الروابدة وامين عمان عقل بلتاجي الجوائز للفائزين بحقولها والتي اعلن عن نتائجها في ايلول (سبتمبر) الماضي من هذا العام.
واعلن امين عمان عقب تسلمه جائزة امانة عمان عن حقل المدينة العربية وقضاياها ومشروعاتها العمرانية في موضوع تأثيث الشوارع في المدينة العربية "نموذج تطبيقي" عن تخصيص المكافاة المالية نظير هذا الفوز بالجائزة وقيمتها 25 الف دولار لتصميم ساحة الجيش العربي في العبدلي والإعلان عن مسابقة التصميم باسم المعماري الأردني المرحوم جعفر طوقان.
وكرم النسور في ختام الحفل لجان تحكيم الجائزة بشهادات تقدير وهم الأستاذ د. خالد الشرايري، د. زياد الزعبي، د. خلدون شطناوي، د. محمد حمدان، د. نظير أبو عبيد، د. تيسير خديوي.
يذكر ان مجلس امناء جائزة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين للابداع الذي يترأسه الروابدة يضم في عضويته كلا من السيدة ليلى شرف، الدكتور كامل أبو جابر، الأستاذ إبراهيم عز الدين، أمين عام منتدى الفكر العربي، رئيس الجامعة الأردنية، رئيس الجامعة الهاشمية، إلى جانب أمين عمّان.
وشارك في الدورة السابعة للجائزة 14 دولة عربية في ثلاثة حقول هي الآداب والفنون/ موضوع أدب الأطفال وشارك فيه 57 مشاركة، وحقل العلوم/ موضوع تطبيقات حديثة في استخدام الطاقة الشمسية وحظي بـ18 مشاركة. وحقل المدينة العربية وقضاياها ومشروعاتها العمرانية/ موضوع تأثيث الشوارع في المدينة العربية (نموذج تطبيقي) وبلغ عدد المشاركات 11 مشاركة.
 وجائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين للابداع تمنح مرة كل عامين في حقول الآداب والفنون والعلوم والمدينة العربية، وتتكون من شهادة باسم الفائز وعنوان الموضوع او العمل الذي اهلّه لنيل الجائزة، ومكافأة نقدية مقدارها 25 ألف دولار لكل حقل من حقول الجائزة، بالاضافة الى رصيعة ذهبية عليها صورة جلالة الملك وشعار الأمانة واسم الجائزة.

Azezaa.ali@alghad.jo

 

التعليق