"بوكو حرام" تضرب بولايتين في نيجيريا

تم نشره في الثلاثاء 2 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

مايدوغوري (نيجيريا)- قتل خمسة أشخاص على الأقل أمس في هجومين انتحاريين نفذتهما امرأتان في سوق مكتظة في مايدوغوري كبرى مدن شمال شرق نيجيريا، في وقت شن إسلاميون من بوكو حرام هجوما على مدينة داماتورو.
فقد انفجرت قنبلتان في سوق الاثنين في مايدوغوري المدينة الواقعة في ولاية بورنو المعقل التاريخي للمتمردين التي استهدفت الأسبوع الماضي أيضا من انتحاريتين.
وقال جديون جبرين المتحدث باسم الشرطة في ولاية بورنو "فجرت امرأتان قنبلتين في سوق الاثنين في موقعين مختلفين".
وكان تحدث سابقا عن سقوط 10 قتلى وعدد من الجرحى ثم افاد عن مقتل خمسة أشخاص.
وقال شاهد يدعى أحمد سنوسي "اقتربت امرأة في الأربعين من العمر من أكشاك باعة الدجاج (...) لكن العناصر المنتشرة على مسافة قريبة أرادوا التحقق من حقائبها".
واضاف "رفضت المرأة (...) وتجمع أشخاص في المكان وعندها فجرت عبوتها". وانفجرت قنبلة ثانية في وقت لاحق وفقا لشاهد آخر.
وفي داماتورو عاصمة ولاية يوبي المجاورة سمعت انفجارات قوية نحو الساعة 4،45 بالتوقيت المحلي (3،45 تغ)، حسب أحد السكان ويدعى عمر سادا.
وصرح سادا صباحا "أتى المسلحون بأعداد كبيرة وأحرقوا مقار الشرطة ويتجهون الآن إلى الأحياء السكنية".
وروى مسؤول حكومي، طلب عدم كشف اسمه، أن "حالة من الفوضى تعم المدينة بأكملها". وأضاف "لقد تركنا منازلنا. وأصبحنا الآن في الادغال ولا نعلم ماذا سيحصل".
ولم يصدر أي رد فعل بعد عن الجيش الذي له قاعدة مهمة في داماتورو، على الهجوم. لكن السكان قالوا إنهم شاهدوا طائرة عسكرية تحلق فوق المدينة.
وأعلن مفوض شرطة ولاية يوبي ماركوس دانلادي أن الشرطيين يواجهون "وضعا صعبا".
وقال موظف في معهد متعدد الفنون في ولاية يوبي "إن المعارك لا تزال محتدمة".
وأضاف "سقطت قنابل في حرم المعهد".
وأفاد سكان آخرون أن معارك دارت قرب سجن يعتقل فيه عناصر من بوكو حرام قرب مقر إقامة حاكم الولاية.
ويوبي واحدة من الولايات الثلاث في شمال شرق البلاد الأكثر تأثرا بالتمرد التي أعلنت فيها حال الطوارئ في أيار (مايو) 2013.
وكان الرئيس النيجيري غودلاك جوناثان طلب تمديد حال الطوارئ في هذه المنطقة لكنه لم ينجح في تمرير هذه التدابير الخاصة في البرلمان قبل انتهاء العمل بها في 20 تشرين الثاني (نوفمبر).
وأعلنت بوكو حرام مسؤوليتها عن هجوم وقع في 24 تشرين الاول (اكتوبر) في داماتورو حيث استهدف المهاجمون بالاسلحة الرشاشة والمتفجرات اربعة مبان تابعة للشرطة وخاضوا معارك استمرت عدة ساعات مع قوات الأمن.
وقتل في الهجوم ثلاثون شخصا يعتقد أنهم جميعا جنود.-(ا ف ب)

التعليق