الكشف عن تصميم ملعب مؤسسة قطر

تم نشره في الأربعاء 3 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً

الدوحة - كشفت اللجنة العليا للمشاريع والإرث ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع أمس الثلاثاء عن تصميم ستاد مؤسسة قطر، أحد الملاعب التي ستستضيف مباريات خلال مونديال 2022، والمرافق الرياضية المصاحبة وذلك تزامنا مع مرور أربع سنوات على نيل قطر شرف استضافة نهائيات كاس العالم 2022.
وسيكون هذا الملعب مسرحا لمباريات دور المجموعات وصولا إلى الدور ربع النهائي، وملعب مؤسسة قطر هو الرابع التي تعلن عن إطلاقه اللجنة العليا للمشاريع والإرث في الأشهر الأخيرة.
وفي تعليقه على هذا الإعلان قال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث "لن يكون ستاد مؤسسة قطر والمرافق الرياضية المصاحبة له عاملا مهما لنا في تقديم نسخة استثنائية من كأس العالم فحسب، بل سيتركان أيضا إرثا حقيقيا لدولة قطر يمتد لما بعد العام 2022".
وأضاف: "عندما حصلنا على شرف استضافة كأس العالم قبل اربع سنوات لم تكن سوى بداية طريق يحتاج إلى الكثير من الجهود لنحول رؤية استضافة كأس العالم إلى حقيقة، وقد نجحنا في ان نخطو خطوات كبيرة من خلال البدء ببناء الملاعب حيث قمنا حتى الآن بالاعلان عن تصاميم أربعة منها".
وختم: "أنجزنا خلال السنوات الأربع الماضية الكثير، لكن الطريق ما يزال طويلا ووعرا ونحن عازمون على إكمال المسيرة حتى نحقق حلم جميع ابناء المنطقة".
من جهته، علق سعد المهندي، رئيس مؤسسة قطر، بالقول: "منذ انطلاقتها حتى اليوم، تعمل مؤسسة قطر على رفع لواء التعليم والبحوث وتنمية المجتمع في دولة قطر، بما يسهم في رفد مسيرة نمو الدولة، وتحقيق الرؤية الوطنية 2030، عبر تحقيق إرث مستدام، يشكل دافعا لأبناء مجتمعنا لتحقيق إنجازات رياضية عظيمة".
وأضاف: "عند اكتمال هذا الستاد سيكون أيقونة معمارية وتحفة فنية، بتصميمه الفريد الذي يعتمد على أحدث تقنيات الإستدامة، ليكون نموذجا رائعا يلهم الأفراد في مختلف أنحاء العالم لتبني انماط حياة اكثر استدامة".
وستبلغ الطاقة الاستيعابية للستاد 40 ألف مقعد خلال منافسات كأس العالم لكرة القدم 2022، وعلى غرار جميع الستادات المرشحة لاستضافة البطولة سيتم تزويد الاستاد بتقنية التبريد المبتكرة لتوفير أجواء مثالية للاعبين وضمان راحة الجماهير.
وسيسمح تصميم الاستاد الذي يقع في المدينة التعليمية (مقر مؤسسة قطر)، بدخول الضوء الطبيعي إلى أرجائه عبر نقوش هندسية سيتميز بها تصميمه، ليسهم بذلك في خلق مشهد بصري مبتكر.
وسيتم الانتهاء من بناء الستاد والمرافق الرياضية المصاحبة في العام 2018، وعقب انتهاء مونديال 2022، سيتم تخفيض السعة الجماهيرية للاستاد إلى 25 ألف مشجع. -(أ ف ب)

التعليق