"اليونيسف" تبحث دعم 40 ألف أسرة سورية لاجئة بالمملكة

تم نشره في الخميس 4 كانون الأول / ديسمبر 2014. 01:00 صباحاً
  • سوريون لاجئون يحملون أمتعتهم في "بك أب" بمنطقة الزعتري - (تصوير: محمد أبو غوش)

حسين الزيود

المفرق- تبحث منظمة اليونيسف مع شركائها من المنظمات الدولية خطة لدعم 40 ألف أسرة من اللاجئين السوريين الأشد حاجة في المملكة، وفق مدير الإعلام والاتصال في منظمة اليونيسف سمير بدران.
وبين بدران أن الدعم سيتم توجيهه إلى العائلات الأكثر حاجة والتي تتحمل نفقات أطفال، لافتا إلى أن الخطة تأتي كجانب تعويضي بعد قرار برنامج الأغذية العالمي وبما يمكن تلك العائلات المستفيدة من شراء كسوة الشتاء لأطفالهم وتأمين شتاء دافئ، خصوصا وأن المستفيدين من الخطة أشد فقرا وحاجة من غيرهم.
وقال، إن الخطة تتضمن إعداد برنامج موسع لتعزيز مساعدات اللاجئين السوريين من خلال مذكرة تفاهم ستوقعها المنظمة مع برنامج الأغذية العالمي تتضمن توزيع كوبونات إلكترونية مالية بقيمة 30 دولارا لكل طفل من اللاجئين السوريين بهدف تمكينهم من شراء ملابس شتوية وفقا لرغباتهم، موضحا أن هذا البند يشمل 54 ألفا و500 طفل، فيما سيتمكن أهاليهم من التسوق عبر الأسواق المعتمدة من قبل برنامج الأغذية وبحرية تامة.
إلى ذلك، قال بدران إن منظمة اليونيسف تعمل حاليا بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية بهدف تنفيذ شبكة للمياه في مخيم الزعتري بالمفرق، موضحا أن المنظمة نفذت حملة لتوزيع برورشورات توعوية على اللاجئين في المخيم حول نيتها تنفيذ عمليات حفريات خلال الفترة المقبلة لغايات تنفيذ شبكة المياه وبهدف تحذيرهم من اقتراب الأطفال من هذه الحفريات، وإعلامهم أن الحفريات قد تقترب من مساكنهم في المخيم.
ولفت إلى أن الكلفة الحقيقية لبناء شبكة مياه مخيم الزعتري لم تظهر بعد، غير أنها تزيد على 50 مليون دولار.
وأشار بدران إلى أن الأعمال المتعلقة بتنفيذ محطة تكرير مياه الصرف الصحي في مخيم الزعتري شارفت على الإنتهاء، متوقعا أن تبدأ بالعمل نهاية الشهر الحالي، ما سيمكنها من توفير المياه الصالحة للزراعة بعد استكمال كافة مراحل المشروع.
وأشار إلى أن منظمة اليونيسف وبالتعاون مع مفوضية اللاجئين والهيئة الطبية الدولية وعدد من المنظمات تنفذ حاليا محاضرات خلال حملة الـ16 لمحاربة العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد المرأة، والذي يتمثل بمختلف أنواع العنف كالعنف اللفظي والزواج المبكر وغيرها.
واعتبر بدران، أن برنامج الكوبون المالي لألبسة اللاجئين السوريين يعد من الابتكارات التي توصلت إليها المنظمة كمعزز لعمل برنامج الأغذية العالمي، لافتا إلى أن حكومتي الولايات المتحدة الأميركية وكندا من أكبر داعمي حملة الشتاء التي نفذها اليونيسف.

التعليق