"الدولي للاتصالات" يحذر من تنامي فجوة استخدام الإنترنت

تم نشره في الثلاثاء 9 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • "الدولي للاتصالات" يحذر من تنامي فجوة استخدام الإنترنت بين الأغنياء والفقراء

إبراهيم المبيضين

عمان- حذّر تقرير دولي أصدره الاتحاد الدولي للاتصالات مؤخرا، من تنامي الفجوة بين المناطق الفقيرة والريفية والمناطق الغنية والحضرية في مختلف دول العالم من ناحية انتشار واستخدام الإنترنت عريض النطاق.
وأكد التقرير أن خطورة هذا الأمر تنبع من أن الانترنت هو وسيلة اتصالات وأداة رئيسية للتنمية الاقتصادية المستدامة لكل أجزاء الدولة، لا سيما المناطق الأقل حظاً.
وأكد الاتحاد الدولي للاتصالات، في تقرير دليل تنمية الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتقرير قياس مجتمع المعلومات؛ أهمية ردم هذه الفجوة المتنامية بين المناطق الفقيرة والغنية في استخدام الإنترنت ووسائل الاتصالات التي تساعد على تحقيق النمو الاقتصادي وتوفير مجتمعات معرفية، وتسهم في تحسين حياة المجتمعات من النواحي كافة، لا سيما التعليمية والصحية.
وحذر التقرير من الفجوة المتنامية في الإقبال على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بين المناطق الحضرية والريفية حتى في أغنى دول العالم.
وقال "إن الفرق أو الفجوة تبلغ أدنى مستوياتها في البلدان المتقدمة اقتصاديا مثل اليابان وكوريا؛ حيث يزيد انتشار الانترنت المنزلي في المنطاق الحضرية على المناطق الريفية في هذه الدول بحوالي 4 %".
بيد أن التقرير يشير الى أن هذه الفجوة تتسع بشكل ملحوظ في الدول النامية مثل كولومبيا والمغرب لتصل الى 35 %، فيما يقدر اتساع الفجوة بأكثر من هذه النسبة وفي الدول الأقل حظا والأكثر فقرا لا سيما تلك التي لا يتوافر عنها بيانات كافية.
وبشكل عام، يلحظ التقرير أن النفاذ الى الإنترنت في الريف حول العالم ينمو ببطء شديد، وذلك لدى مقارنته بالنمو والانتشار الحاصل في المناطق الحضرية.
وأكد ضرورة أن ينتبه صناع السياسات الى هذه النقطة ومعالجتها لزيادة اتصال الأسر في المناطق الريفية بالانترنت والاندماج بمجتمع المعلومات.
وذكر التقرير؛ وفقا للبيانات التي جمعها ورصدها عن مختلف دول العالم؛ أنه بحلول نهاية العام الحالي سيكون لدى ما يقرب من 44 % من الأسر في العالم وسيلة نفاذ إلى الانترنت في المنزل، مقارنة بنسبة بلغت 40 % خلال العام الماضي، ولدى المقارنة أيضا بالنسبة المسجلة في العام 2010 والتي بلغت وقتها 30 %.
وقال "في الدول المتقدمة يمكن اليوم لحوالي 78 % من الأسر النفاذ الى الانترنت بوسائلها المختلفة، وذلك لدى المقارنة بنسبة تصل الى 31 % في البلدان النامية، وبالمقارنة ايضا بنسبة لا تزيد على %5 في البلدان الأقل نموا والبالغ عددها حول العالم 48 بلدا وفقا لتصنيف الأمم المتحدة".
وأضاف التقرير الدولي "أن انتشار ونفاذ الإنترنت الى المدارس قد خطا خطوات مهمة وكبيرة في مختلف دول العالم خلال فترة العقد الماضي".
ولفت إلى أن معظم المدارس اليوم في البلدان المتقدمة تمتلك وسائل اتصال ونفاذ الى شبكة الانترنت؛ إذ بلغت النسبة 100 % في البلدان الصناعية.
وأشار الى أن استخدام ونفاذ الإنترنت إلى المدارس في الدول النامية قد خطا خطوات مهمة خلال فترة العقد الماضي، ولكن بنسب متفاوتة بين مختلف الدول.
ويحظى تقرير قياس مجتمع المعلومات الصادر عن الاتحاد الدولي للاتصالات باعتراف على نطاق واسع بوصفه أنه يضم أكثر بيانات وتحاليل العالم ثقة وحيادية فيما يتعلق بتطور حالة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مختلف دول العالم، ويمكن أن يشكل مصدرا مهما لصناع القرار والسياسات في كل بلد.
محليا؛ تظهر آخر الأرقام الرسمية أن عدد مستخدمي الإنترنت يقدر بحوالي 5.4 مليون مستخدم يعتمدون على مختلف تقنيات الخدمة المتوافرة في السوق المحلية؛ سلكية أو لاسلكية؛ فيما يزيد عدد اشتراكات الخلوي على 10.6 مليون اشتراك.
ومن جهة أخرى؛ كشفت نتائج مسح استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في منازل الأردنيين عن العام 2013 عن ارتفاع نسبة الأسر الأردنية التي تتوافر في منازلها خدمات الإنترنت بمختلف تقنياتها الى 57 %.
وبذلك تكون نسبة الأسر التي تتوافر لديها خدمات الإنترنت في المنازل قد ارتفعت بحوالي 10 درجات مئوية، وذلك لدى المقارنة بالنسبة المسجلة في العام السابق 2012 والتي بلغت وقتها قرابة 47 %.
ومن جهة أخرى؛ أظهرت نتائج المسح انخفاض نسبة الأسر التي تمتلك حاسوبا شخصيا أو محمولا الى حوالي 49 % مقارنة مع حوالي 57 % النسبة المسجلة في العام 2012.

التعليق