الأردن يدين قتل الوزير أبو عين

تم نشره في الخميس 11 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - دانت الحكومة الأردنية جريمة قتل رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في السلطة الوطنية الفلسطينية الوزير زياد أبو عين الذي استشهد "بعد الاعتداء عليه من قبل جنود الاحتلال الإسرائيلي بالضرب واستهدافه بقنابل الغاز المسيل للدموع خلال مسيرة في بلدة ترمسعيا شمال رام الله بالضفة الغربية أمس".
وأكد وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الدكتور محمد المومني في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الأردنية "بترا"، أن جريمة قتل الوزير الفلسطيني أبو عين دلالة واضحة على انتهاكات جيش الاحتلال لحقوق الإنسان، وهي جريمة تضاف الى الجرائم الإسرائيلية المتكررة بحق الشعب الفلسطيني الأعزل".
ورفض المومني بشدة المبررات الإسرائيلية لهذه الجريمة، مطالبا المجتمع الدولي بالتدخل الفاعل لوقف التغول الإسرائيلي وانتهاكات الاحتلال لحقوق الإنسان، ودعم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على أراضي 1967.
وحذر المومني من آثار استمرار العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وما يجره ذلك من انعكاسات سلبية على جهود إحلال السلام التي يبذلها الأردن، مشددا على ضرورة العودة الى طاولة المفاوضات بما يفضي الى إحلال السلام.
وفي رام الله قدم السفير الأردني لدى السلطة الوطنية الفلسطينية، خالد الشوابكة، ، واجب العزاء باسم الحكومة والشعب الأردنيين لعائلة الوزير الشهيد زياد أبو عين.
وأكد الشوابكة، وقوف الأردن ملكا وحكومة وشعبا، الى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.-(بترا)

التعليق