"الثقافي البريطاني" يكرم الطلبة المتفوقين بجائزة الملكة رانيا للتميز الأكاديمي

تم نشره في الجمعة 12 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - نظم المجلس الثقافي البريطاني أمس حفلا لتكريم الطلبة الفائزين بجائزة الملكة رانيا للتميز الأكاديمي، لطلبة الشهادة البريطانية للعام 2014.
وحضر الحفل، مندوبا عن جلالة الملكة رانيا العبدالله، وزير التربية والتعليم الدكتور محمد الذنيبات، والسفير البريطاني في عمان، بيتر ميليت.
ومنحت جائزة الملكة رانيا لتكريم الطلبة الذين حققوا أعلى الدرجات في امتحانات الشهادة الدولية العامة للتعليم الثانوي والمستوى المتقدم التابعة لامتحانات كامبردج الدولية وبيرسون إدكسل.
وقال السفير البريطاني، بيتر ميليت، إن التعليم يمنح الطلبة فرصة للمستقبل في ظل العالم التنافسي، ولا بد من النظر إلى الإمكانات التي تسد الفجوات في السوق، فالتعليم عملية متكاملة وليست البحث عن العلامات الدراسية، إذ يجب على التخصصات المدروسة أن تساعد على بناء مهارات خاصة مثل القيادة والاتصال.
وقال مدير المجلس الثقافي البريطاني، روبن ريكارد، إن المجلس ينظم هذا الحدث للعام الحادي عشر على التوالي، من خلال الاحتفال بإنجازات الطلبة المتفوقين، ومشاركتها مع أهلهم ومدارسهم ومعلميهم ومجلس الامتحانات.
وقالت رئيسة مجلس إدارة مؤسسة "السنبلة لدعم التعليم"، خولة العرموطي، إن المؤسسة تسعى إلى دعم العلم والتعليم، في ظل الحاجة الماسة لمجتمعنا لعقول خلاقة تأخذ بيده إلى ميادين التفوق عالميا، للإيمان بقوة سلاح العلم ومخاطر الجهل والعبثية.
وأشارت إلى أن غاية المؤسسة تتمثل بحصول الطلبة الجامعيين والمهنيين في جميع مراحلهم التعليمية على فرص متساوية بغض النظر عن مستواهم المعيشي وذلك بتأمين (القرض التعليمي).
وقال المدير الإقليمي لامتحانات كامبردج الدولية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وسيم الحنبلي، إن نجاح الطلبة دليل على نجاح الشراكة بين "كامبردج" والمجلس الثقافي البريطاني.
فيما عبر المدير الإقليمي لبيرسون إدكسل، نسيم ارشيد عن فخره بالمشاركة في جوائز الملكة رانيا السنوية، مباركا للمتعلمين بمناسبة هذه النتائج المثيرة للإعجاب، بفعل دور المعلمين المتميز.
وفي نهاية الحفل، سلم الدكتور الذنيبات، الجوائز التقديرية على الطلبة المتفوقين في البرنامج. - (بترا)

التعليق