الكعبي: تطورات المنطقة جعلت الأردن والخليج كيانا واحدا يواجه التهديد الإرهابي الأعمى

تم نشره في الاثنين 15 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - وصف سفير البحرين لدى عمان ناصر بن راشد الكعبي، العلاقات الأردنية البحرينية بالاستراتيجية والمتميزة، وتشكل مثالا يحتذى في العلاقات بين الدول على مختلف المستويات.
وقال، بمناسبة احتفالات مملكة البحرين بعيدها الوطني، "ان العلاقات بين عمان والمنامة وثيقة، رسخ دعائمها قيادتا البلدين الحكيمتين، جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وجلالة الملك عبدالله الثاني".
ولفت الكعبي إلى ان المملكتين تدعمان الجهود الدولية لمحاربة الإرهاب والتطرف في المنطقة، وتسعيان للعمل على استقرارها ونبذ العنف والتطرف الديني والطائفي والعرقي، مبينا ان الارهاب يهدد أمن المجتمعات ويزعزع استقرارها.
وأوضح ان التطورات الامنية في المنطقة "جعلت الأردن والخليج كيانا واحدا فهما يواجهان التهديد الإرهابي الأعمى ذاته، لأنه لا يفرق بين دول أو أديان او مذاهب".
وأضاف أن البحرين والأردن يقفان ضد مشروع يهودية الدولة، وضد الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى، مشيرا إلى أن هذه الاعتداءات تشكل خروقات جسيمة وانتهاكات فاضحة لقواعد القانون الدولي ولمنظومة القانون الإنساني الدولي برمتها، وهي كلها أفعال تضرب بعرض الحائط كل قواعد الأخلاق والإنسانية.
ولفت إلى أن البحرين والأردن يسعيان من خلال جهودهما الدبلوماسية الدولية لإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس.
وقال الكعبي إن منظومة العلاقات بين البحرين والأردن تشمل المجالات كافة، ففي المجال العسكري والأمني هناك تعاون وثيق، مشيرا إلى أن الأردن هو من ساهم بشكل رئيس في تأسيس قوة دفاع البحرين، كما أن معظم القادة العسكريين البحرينيين هم من خريجي الكليات العسكرية الأردنية.
وعن التعاون في المجال الصحي، قال الكعبي إن وزارة الصحة البحرينية ترسل سنويا مئات المرضى البحرينيين للعلاج في المدينة الطبية والمستشفيات الأردنية الخاصة، ناهيك عن وجود مئات المرضى الذين يحضرون بهدف العلاج في الأردن على حسابهم الخاص، إضافة إلى التعاون الثنائي بين البلدين في مجال العمالة الطبية.
وفي رده عن سؤال حول الانتخابات النيابية التي أجريت في البحرين مؤخرا، قال الكعبي "إنها كانت ناجحة، إذ بلغت نسبة المشاركة فيها 52.5 % رغم بعض الدعوات للمقاطعة".-(بترا)

التعليق