نقابة المحامين تعتبر "غاز الاتفاقية" فلسطينيا مسروقا.. و"القومية واليسارية" تجدد رفضها

تم نشره في الخميس 18 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - فيما جددت أحزاب ائتلاف القومية واليسارية موقفها "الرافض لاتفاقية استيراد الغاز"، اعتبرت نقابة المحامين الغاز الذي سيتم استيراده بموجب هذه الاتفاقية "غازا فلسطينيا مسروقا".
فقد عزا ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية رفضه للاتفاقية "لأسباب اقتصادية، وأخرى تتعلق برفض التطبيع مع العدو الاستيطاني، الطامع للتمدد في الأردن والوطن العربي".
وقال، في بيان أمس، إنه "بالرغم من تزايد الاحتجاجات الشعبية والبرلمانية على هذه الاتفاقية، إلا أن الحكومة تمعن في خطتها نحو التوقيع وفرض الأمر الواقع، غير عابئة بنتائجها المدمرة للمصالح الوطنية الأردنية".
ودعا "الحكومة إلى مراجعة البدائل والمقترحات المقدمة من عدد واسع من الجهات الوطنية والمتخصصين، والتوقف عن سياسة الاعتماد على طرف واحد في تزويد الأردن بالغاز".
من جهتها، عبرت نقابة المحامين عن استهجانها لتوجه الحكومة، ممثلة بشركة الكهرباء الوطنية وبالتعاون مع شركة نوبل إنيرجي وضمن ائتلاف مجموعة من الشركات بما فيها ديليك، لـ"شراء الغاز المسروق من فلسطين المحتلة عبر الكيان الصهيوني".
ورفضت، في بيان صحفي أمس، جميع أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب للأرض والإنسان العربي الفلسطيني، معتبرة أن توقيع هذه الاتفاقية هو شكل من أشكال التطبيع الذي يرفضه المواطن الأردني والذي "سيكون عارا عليه في حال إتمام الصفقة".
ودعت النقابة الحكومة الى ممارسة دورها الدستوري من خلال عرض الاتفاقية على مجلس النواب لإبداء رأيه فيها "لما لهذه الاتفاقية من مساس بثوابت الأمة".
كما طالبت مجلس النواب بممارسة دوره الرقابي على أعمال السلطة التنفيذية بحيث تكون متوائمة مع مصلحة الوطن والمواطن الأردني والتي تتعارض مع التطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب.
فيما دعت النقابة منتسبيها إلى عدم التعامل مع شركة "نوبل إنيرجي" او أي من ممثليها أو فروعها، أو أعضاء ائتلاف شركاتها بأي شكل من الأشكال سواء أكان بشكل مباشر أم غير مباشر.

التعليق