النسور يسلم رسالة خطية من جلالته إلى الرئيس معصوم

الملك يؤكد للرئيس العراقي الحرص على استمرار التنسيق في قضايا الشعبين

تم نشره في الجمعة 19 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • رئيس الجمهورية العراقي فؤاد معصوم يتسلم رسالة خطية من جلالة الملك عبدالله الثاني خلال استقباله رئيس الوزراء عبدالله النسور في بغداد أمس - (بترا)

بغداد- نقل رئيس الوزراء عبدالله النسور، أمس، رسالة خطية من جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الرئيس العراقي فؤاد معصوم تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيز التنسيق والتشاور حيال مختلف القضايا التي تهم الأمة العربية والشعبين الشقيقين.
وحيا جلالته، خلال الرسالة التي سلمها النسور للرئيس معصوم لدى استقباله له في قصره ببغداد أمس، مساعي القيادة العراقية الموصولة لتعزيز مسيرة البناء والإنجاز، وتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في العراق الشقيق، والحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه، وتمتين جبهته الداخلية، وتحقيق الوفاق الوطني بين جميع مكوناته وصولا الى تلبية تطلعات الشعب العراقي في التعددية والديمقراطية والمستقبل الأفضل.
وأكد جلالة الملك حرصه، وفي هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها منطقتنا العربية، على استمرار التنسيق والتشاور حول مختلف القضايا التي تهم الأمة العربية والشعبين الشقيقين، وبما يسهم في تفعيل التعاون والعمل العربي المشترك، وتعزيز قدراتنا على مواجهة مختلف التحديات التي تمر فيها أمتنا، وخدمة قضاياها خصوصا ما يتصل منها بالتصدي لموجات التطرف والغلو ومحاربة التنظيمات والحركات الارهابية التي تستتر وراء ديننا الحنيف وتستغله ابشع استغلال لتحقيق مآربها وهو منها براء.
إلى ذلك، أكد النسور على العلاقات الاخوية الراسخة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين والحرص على تنميتها في المجالات كافة خدمة لمصالح البلدين والشعبين الشقيقين.
كما اكد ان الاردن يتعامل مع العراق الشقيق بنية خالصة هدفها تحقيق المصلحة المشتركة للبلدين، لافتا الى ان الاردن لا يسمح بدخول متطرفين الى العراق عبر اراضيه، كما لا يسمح لأي شخص مقيم على الاراضي الاردنية التطاول او الاساءة للعراق الشقيق.
ولفت إلى ان معركتنا ضد الارهاب تأتي لحماية صورة الاسلام السمحة والحقيقية التي يحاول البعض تشويهها.
كما أشار النسور الى ان زيارته لبغداد تأتي بتوجيه مباشر من جلالة الملك لتقديم مختلف اشكال الدعم للأشقاء العراقيين، ووضع امكانات الاردن في تصرفهم.
من جهته، طلب الرئيس معصوم نقل تحياته الى جلالة الملك، مؤكدا ان الرسالة الملكية "تضمنت ما كنا نتوقعه من دعم ومساندة للعراق في هذه الظروف الصعبة".
وأبدى قناعته الأكيدة بأن الاردن سيبقى واحة للأمن والاستقرار بقيادة جلالته الحكيمة، لافتا الى اللقاء المهم الذي جمعه مع جلالة الملك في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وأكد رغبة الجانب العراقي في الاستفادة من خبرات الأردن في بناء قدرات الأجهزة الأمنية والعسكرية. - (بترا)

التعليق