المغرب تستضيف بطولة الأندية العربية أبطال الكؤوس لكرة اليد

تم نشره في الأحد 21 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • امين عام الاتحاد العربي لكرة اليد محمد المنيع - (من المصدر)

 عمان –الغد –أعلنت الأمانة العامة للاتحاد العربي لكرة اليد، عن اسناد تنظيم البطولة العربية الثانية عشرة أبطال الكؤوس للرجال، إلى نادي رجاء اغادير المغربي، والتي تقام في مدينة اغادير خلال الفترة من 20 ولغاية 30 آذار (مارس) المقبل، وينتظر أن تشهد مشاركة واسعة من الأندية العربية.
وقال أمين عام الاتحاد العربي السعودي محمد المنيع، الجامعة المغربية تقدمت بدعم طلب نادي رجاء اغادير على استضافة البطولة، موضحا أن الاتحاد العربي وافق على هذا الطلب نظرا لما تتمتع به المغرب من امكانيات قوية تساعدها على انجاح هذه التظاهرة العربية الكبيرة، خصوصا وأن الجامعة المغربية سبق لها وان استضافت العديد من البطولات العربية لكرة اليد، والتي حققت نجاحات واسعة على كافة الصعد.
واكد المنيع، ان الاتحاد العربي ممثلا برئيس واعضاء مجلس الإدارة والأمانة العامة واللجان المنبثقة عنه، سيواصل المضي قدما في تنظيم البطولات وحسب المواعيد التي أعلن عنها الاتحاد في وقت سابق والتي تمتد الى نهاية العام المقبل، والتي تشمل اقامة كافة البطولات العربية سواء كانت للرجال أو السيدات، الى جانب اقامة النشاطات الأخرى والمتعلقة بالدورات التدريبية والتحكيمية ودورات المراقبين العامين، علاوة على النشاطات الأخرى والتي يواظب الاتحاد على اقامتها سنويا.
وينتظر ان تبدأ الأمانة العامة بالاتحاد العربي بمخاطبة الاتحادات العربية لتسمية الأندية التي ستشارك في منافسات هذه البطولة.
يذكر أن تعليمات الاتحاد العربي تسمح بمشاركة فريقين من كل بلد، وذلك لإعطاء الفرصة المناسبة للفرق في المشاركة بالبطولات العربية.
برنامج دعم الدول الناشئة
يستعد الاتحاد العربي لإطلاق المرحلة الثانية من برنامج دعم الدول الناشئة، والتي تشمل ثلاثة دول عربية (السودان وفلسطين واليمن)، حيث تتركز آلية الدعم على محاور اقامة دراسات للحكام الجدد ودورات صقل للحكام، وإقامة دورات تمهيدية للمدربين، والتي ينتظر ان تنطلق اعتبارا من الأول من شهر آذار (مارس) المقبل وتمتد لغاية العاشر منه.
وأكد الاتحاد العربي في بيان صادر عنه، أن هذه البرامج تأتي ضمن سلسلة من البرامج المختلفة التي تم اعتمادها وتهدف الى تطوير لعبة كرة اليد في الدول الناشئة، بمشاركة محاضرين من مصر والسعودية وتونس والأردن.

التعليق