أكثر النباتات المهددة بالانقراض في العالم

تم نشره في الاثنين 22 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً

لندن- قد لا تكون تلك النباتات مثيرة أو محبوبة مثل الحيوانات، لكنها بالأهمية نفسها بالنسبة للنظام البيئي والبشرية تعتمد على ذلك النظام البيئي ككل. وهنالك تسعة أنواع من أكثر النباتات المهددة في يومنا هذا.
وصنفت جميعها تقريباً باعتبارها مهددة بالانقراض بدرجة حرجة من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة.
وتعيش هذه النباتات في أماكن نائية من كرتنا الأرضية يصعب الوصول إليها. وهي مهددة عن طريق تدمير مناطق نموها أو جمعها بشكل غير قانوني، أو جمعها لبيعها، أو التنافس بينها وبين أصناف أخرى تغزو بيئتها وهي:
- النخلة الانتحارية: وهي شجرة نخيل عملاقة تنمو في بقاع نائية شمال غربي جزيرة مدغشقر، وتعمر لمدة 50 سنة، ثم تورد مرة واحدة فقط لتموت بعدها بفترة قصيرة، واكتُشفت العام 2005 من قبل مدير لمزرعة الكاجو خلال جولة عائلية، وتم وصفها رسمياً العام 2008، ويوجد منها قرابة 90 نخلة فقط في البرّية.
- نبات إبريق أتنبره: وهو معروف فقط قرب منطقة يتعذر الوصول إليها نسبياً، فوق قمة جبل فكتوريا في بالاوان بالفلبين. ويُعتقد أن المتبقي منها هو بضع مئات فقط.
ويُصنف نبات الإبريق باعتباره من النباتات آكلة اللحوم؛ حيث تتصيد الحيوانات في أوعية مملوءة بسائل وتشبه الأباريق، وهو واحد من أكبر هذه النباتات حجماً، حيث يصل ارتفاع جرّته إلى 30 سم.
لم تُكتشف هذه النباتات إلا في العام 2007 عندما قام فريق من علماء النباتات بتسلق جبل فكتوريا، وسُمي النبات بهذا الاسم تيمُّناً بمقدم البرامج التلفزيونية البريطاني والمولع بالتاريخ الطبيعي، ديفيد أتنبره.
- الزهرة الغربية تحت الأرض: تعيش هذه النبتة جلّ حياتها تحت سطح الأرض، حتى انها تزهر تحت سطح الأرض، وتنتج كل نبتة أكثر من مائة زهرة ذات ألوان بيضاء وحمراء، وذات عطر قوي. إنها تنمو فقط بين الشجيرات في أدغال "برووم" غربي أستراليا. وتنقصها مادة الكلوروفيل، لذا لا يمكنها أن تستمد الطاقة من أشعة الشمس مثل باقي النباتات.
وعوضاً عن ذلك، فإنها تأخذ ما يغذيها من جذور شجيرات البرووم عن طريق الفطريات الطفيلية التي ترتبط بها.
ويعتقد أن ما يوجد منها لا يتجاوز 50 نبتة في الوقت الحالي.
- نبتة "كرة الغولف": توجد هذه النبتة فقط في جبال كويريتارو بالمكسيك. وهي نبتة صبار صغيرة تميل إلى البياض وتشبه كرة الغولف. وقد جعلتها زهرتها الوردية الجميلة ذات شعبية بين المولعين بأزهار البساتين.
ويجمع العديد من هذه النبتة البرية بشكل غير قانوني، فانخفض عددها بنسبة 95 في المائة خلال السنوات العشرين الأخيرة.
- شجيرة فيندا سايكاد: تبدو هذه الشجيرة مثل الشعر في مظهرها، وتوجد فقط في ولاية ليمبابو في جمهورية أفريقيا الجنوبية، وصفت لأول مرة باعتبارها نوعاً جديداً في العام 1996، وهي مهددة بالانقراض بسبب الناس الذين يقومون بجمعها بشكل غير قانوني كنباتات للزينة. ولذا انخفض عددها تدريجياً، وتفيد تقارير غير مؤكدة بأنها قد انقرضت بالفعل في الحياة البرية.
- شجيرة قنديل البحر: كان يُعتقد أن "شجيرة قنديل البحر" قد انقرضت حتى أعيد اكتشافها العام 1970.
وربما استمدت تلك الشجيرة اسمها من ثمرتها التي تشبه عند شقّها قنديل البحر.
وتنمو تلك النبتة، التي تعد العضو الوحيد الذي ما يزال حياً من العائلة النباتية مدوساغيناسيا، على جزيرة "ماهي" التي تقع ضمن مجموعة جزر السيشل في المحيط الهندي.
ويوجد ما يقرب من 86 من شجيرات قنديل البحر كاملة النمو في البرّية، وبعضها لم يعد ينتج أبداً.
- شجيرة "Poke-me-boy": وهي شجيرة شوكية للغاية توجد فقط في جزيرتي أنيغادا و"فولن جيروسلم" ضمن مجموعة جزر فيرجن البريطانية في المحيط الأطلسي.
وعدد هذه الشجيرات غير معروف، إلا أن المعروف عن هذا النوع من النباتات أنها تنمو في محيط لا يتجاوز عشرة كيلومترات مربعة.
ولتعزيز فرصها في البقاء، يتم إنبات تلك الشجيرات في حديقة نباتات "جي آر أونيل" في منطقة تورتولا القريبة، وأيضاً في الحدائق النباتية الملكية في كيو بالمملكة المتحدة.
- عشبة البقدونس السرخسية في جزيرة أسنسيون: تشبه هذه النبتة السرخسية عشبة بقدونس مصغّرة، وتوجد فقط على جزيرة أسنسيون، وهي جزيرة بركانية في جنوب المحيط الأطلسي.
كان يُعتقد لخمسين سنة خلت أنها قد انقرضت، حتى جاء العام 2009 عندما صادف فريق من علماء النبات أربع نبتات منها. وللحفاظ على المتبقي منها، اهتم الباحثون بها لأسابيع، وقد هبطوا على حافة ذلك المنحدر مستخدمين حبال الأمان لسقيها وإزالة الأعشاب الضارة حولها.
- الشجرة المرجانية: توجد الشجرة المرجانية في الغابات النائية في الجنوب الشرقي لدولة تنزانيا، واعتبرت منقرضة في العام 1998، ولكن أعيد اكتشافها في العام 2001 في بقعة صغيرة من الغابات.
ويوجد منها الآن في البرّية ما لا يزيد على 50 نبتة كاملة النمو، وفي منطقة وحيدة وغير محمية.- (بي بي سي)

التعليق