موسى ورفاقه يؤسسون شركة "لون حياتك" للتصميم والرسم الحراري

تم نشره في الثلاثاء 23 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • موسى أثناء قيامه بالرسم الحراري داخل المشغل - (الغد)

حلا أبوتايه

 الطفيلة - رغم سنه الصغير وانغماسه في الدراسة الجامعية، إلا أنه تمكن، وثلاثة من زملائه، من تأسيس مشروع خاص بهم في محافظة الطفيلة.
موسى العميرين، صاحب فكرة المشروع، يدرس في جامعة الطفيلة تخصص اقتصاد وأعمال وظف موهبته في التصميم والرسم في مشروعه الخاص الذي يحمل اسم شركة "لون حياتك"، بعد أن تعلم أصول تأسيس الشركة من البرنامج الذي أعلنت عنه مؤسسة إنجاز في أروقة الجامعة والمدعوم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي.
ولأجل إخراج فكرته إلى حيز الوجود، قام موسى ورفاقه بشراء مطبعة وأكباس حرارية من جيبهم الخاص على أمل أن تنهال الأرباح عليهم، فيحصل كل منهم على المبلغ الذي دفعه في تلك المعدات.
واتخذ موسى من غرفة صغيرة في إحدى الجمعيات، مقرا لمزاولة أعمالهم في الرسم الحراري مقابل دفع بدل كهرباء فقط.
موسى وأصدقاؤه ولكونهم عرفوا قيمة "القرش الأحمر" بعد أن أصبحوا رياديي أعمال استغلوا المردود الذي يتحصل من المشروع في دفع رسومهم الجامعية دون أن تكون أوجه الإنفاق لديهم على الترفيه والتسلية.
ويشير موسى إلى أنه ورفاقه يقومون بالرسم الحراري على الأكواب و"البلايز"، بالإضافة إلى الدروع.
الطلبة الأربعة، وهم مؤسسو الشركة، يستغلون وقت فراغهم في تلبية الطلبيات دون أن يؤثر ذلك على مستوى تحصيلهم الجامعي.
وتمكن موسى من خلال عمله في الرسم الحراري من بيع مئات الأكواب و"البلايز" لطلبة الجامعات والمدارس في الطفيلة والعاصمة عمان.
موسى، رغم حماسه الواضح، إلا أنه لا يخفي استياءه من تحدي قلة الدعم المادي من جهة وإنغلاق المجتمع المحلي في الطفيلة من جهة أخرى.
ويشير إلى أن تأسيس شركة ليس بالأمر السهل وأن توفير فرص عمل في أي مشروع صغير أو متوسط يستدعي وجود برامج دعم من القطاع العام أو القطاع الخاص لمساعدة أصحاب الأفكار على تحويل أحلامهم إلى واقع يلبي طموحهم من ناحية، ويساهم في رفد الاقتصاد الوطني بالدخل من ناحية أخرى.
ويعتمد موسى في بيع منتجاته على العاصمة في الدرجة الأولى، لافتا إلى أن أسعاره في عمان أعلى منها في الطفيلة؛ حيث تتراوح أسعار المنتجات لدى شركة موسى من 1.5 إلى 3 دنانير.
ويطمح موسى لتوسيع شركته وتزويدها بمطبعة كاملة تحتوي على كل مايلزم الرسم الحراري
وغيره.
يذكر أن برنامج تأسيس الشركة أحد برامج مؤسسة إنجاز وبدعم من وزارة التخطيط والتعاون الدولي، وبدأت إنجاز أعمالها العام 1999 كبرنامج وطنيّ يُعنى بتحفيز وإعداد الشّباب الأردنيّ ليصبحوا أعضاء فاعلين في مجتمعهم، ثمَّ انطلقت العام 2001 تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله المعظَّمة وبدعم من الوكالة الأميركيّة للتنمية الدوليّة USAID لتصبح مؤسّسة أردنيَّة مستقلَّة غير ربحيَّة، واستفاد حتى اليوم من برامج المؤسَّسة حوالي المليون طالب وطالبة في جميع محافظات المملكة من خلال شبكة متطوِّعين تجاوزت 23200 متطوِّع لأكثر من 15 عاماً ومن خلال الشراكة مع القطاع الخاص والعام وقطاع مؤسَّسات المجتمع المدني.

[email protected]

التعليق