في ثلاثة أعوام

أسعار أراض خارج العاصمة تهبط أكثر من 60 %

تم نشره في الأربعاء 24 كانون الأول / ديسمبر 2014. 12:00 صباحاً
  • بنايات وأراضي في عمان - (أرشيفية)

عمران الشواربة

عمان-  أكد تجار عقارات أن أسعار الأراضي في بعض المناطق خارج العاصمة ؛لا سيما الصحراوية؛ هبطت بنسبة 65 % خلال السنوات الثلاث الماضية.
وبين هؤلاء لـ"الغد" أن هذا الانخفاض الكبير لن يحول دون استمرار تراجع الأسعار إذ أن الأراضي خارج العاصمة ما تزال مرشحة لاستمرار "النكسة".
وعزا عقاريون أسباب الانخفاض إلى مضاربات بعض التجار الذين استغلوا انتشار إشاعات حول إنشاء مشاريع حيوية في مناطق محددة لكن لم تنفذ على أرض الواقع فيما أرجع تجار الأمر إلى ضعف الطلب بشكل عام.
وأوضح عقاريون أن سعر دونم الأرض خارج العاصمة انخفض بمقدار الثلثين في بعض المناطق إذ كان يبلغ في بعض المناطق ؛على سبيل المثال ؛ 1200 دينار قبل ثلاثة أعوام ووصل أخيرا إلى 400 دينار.
وقال نقيب أصحاب المكاتب العقارية خليل النعيمات إن "أسعار الاراضي خارج العاصمة هبطت بنسبة تراوحت ما بين
50 % الى 60 %".
وزاد "الأسعار هناك في الحقيقة ارتفعت على أثر "الطفرة" وكانت وسيلة لغسيل الأموال في بعض الأحيان".
وحول الطلب على الاراضي خارج العاصمة ؛ اوضح النعيمات أن الاقبال ضعيف نتيجة عدم ثقة المواطنين بعد تذبذب الأسعار.
ومن جانبه ؛ قال صاحب مكتب عقاري موفق اللوباني إن "أسعار الاراضي خارج العاصمة تعرضت لانهيار إذ وصل الانخفاض الى أكثر من  60 %".
وبين اللوباني أن الوضع الاقتصادي والسياسي في المنطقة وضعف القوة الشرائية لدى المواطن وقلة الطلب والمضاربات بين التجار؛ كلها عوامل أسهمت بانهيار أسعار الأراضي خارج العاصمة.
واضاف اللوباني أن "أسعار الاراضي هناك زادت بصورة غير طبيعية بسبب الإشاعات التي روجها بعض التجار حول نية انشاء مشاريع واستثمارات كبرى ما أدى بسعر الدونم للوصول نحو 1100 دينار في بعض المناطق الصحراوية".
وبين أن الاراضي عادت إلى أسعارها  الطبيعية ليصل الدونم إلى 300 دينار.
ومن جهته؛ قال أمين سر النقابة العامة لأصحاب المكاتب العقارية عواد الرحامنة إن "الأسعار التي وصلت اليها الاراضي خارج العاصمة كانت عبارة عن طفرة  في الاصل وأن الأسعار في الوقت الحالي عادت إلى وضعها الطبيعي".
وزاد "هبطت أسعار الأراضي خارج العاصمة بنسبة تراوحت بين 60 و70 %".
وبين الرحامنة أن الطلب على الاراضي خارج العاصمة ضعيف جدا ولا تتعدى نسبته  5 % مقارنة مع أوقات الذروة ذلك لعزوف المواطنين عن الشراء في تلك المناطق لانعدام الثقة وتذبذب الأسعار".
وبلغت إيرادات دائرة الأراضي والمساحة خلال الأحد عشر شهرا الأولى من العام 2014  نحو 387.4 مليون دينار، علما بأن قيمة إعفاءات الشقق للأحد عشر شهرا الأولى من العام 2014 بلغت 74.6 مليون دينار تقريبا، ليصبح مجموع الإيرادات والاعفاءات 462.159 مليون دينار، بارتفاع قيمة الإيرادات والاعفاءات بنسبة 21 % مقارنة مع الأحد عشر شهرا الأولى من العام 2013.
وبحسب تقرير دائرة الاراضي والمساحة ارتفع حجم التداول في سوق العقار الأردنية خلال الأحد عشر شهرا من العام 2014 بنسبة21 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2013، ليبلغ 7.072 مليار دينار تقريبا، وبارتفاع بلغت نسبته 41 % مقارنة بالفترة نفسها من العام 2012.

التعليق