كوريا الشمالية تصف أوباما بـ"القرد"

تم نشره في السبت 27 كانون الأول / ديسمبر 2014. 09:12 صباحاً - آخر تعديل في السبت 27 كانون الأول / ديسمبر 2014. 09:17 صباحاً
  • الرئيس الأميركي باراك أوباما-(أرشيفية)

سيول- اتهمت كوريا الشمالية اليوم السبت الولايات المتحدة بحرمانها من الاتصال بالانترنت مطلع الاسبوع الحالي ووصفت الرئيس الأميركي باراك أوباما بـ"القرد" لتشجيعه دور السينما على عرض فيلم "المقابلة" الذي يتناول بسخرية الزعيم الكوري الشمالي.
واكدت اللجنة الوطنية الكورية الشمالية للدفاع ان باراك "اوباما متهور دائما في اقواله وافعاله مثل قرد في غابة استوائية"، متهمة الرئيس الاميركي بتحريض دور العرض على تقديم الفيلم يوم عيد الميلاد.
واكد ناطق باسم اللجنة "اذا واصلت الولايات المتحدة الوقاحة والطغيان واستخدام اساليب العصابات على الرغم من التحذيرات المتكررة (من قبل كوريا الشمالية)، فعليها ان تبقي في ذهنها ان افعالها السياسية الفاشلة ستؤدي حتما الى ضربات قاتلة".
وكانت العديد من كبرى دور السينما الاميركية خشيت عرض الفيلم بعد تهديدات الكترونية من مجهول، ما دفع شركة سوني المنتجة للفيلم الى منع عرضه. واعتبر اوباما قرار سوني "خطأ".
لكن سوني بيكتشرز غيرت موقفها فجاة الثلاثاء مع السماح بعرض الفيلم بشكل محدود في مركز ابحاث دبلوماسي وتكنولوجي بعد عملية القرصنة الالكترونية التي تعرضت لها المجموعة.
وكانت الاتصالات عبر الانترنت قطعت لعدة ساعات في كوريا الشمالية الاثنين ولحوالى ساعة الثلاثاء وسط شائعات بانه رد اميركي على الهجوم المعلوماتي ضد سوني والذي نسبته اليها واشنطن.
وتنفي كوريا الشمالية اي صلة لها بهذا الهجوم الالكتروني الذي كشف ايضا معلومات شخصية عن 47 الف موظف ومتعامل مع سوني بيكتشرز لكنها اشادت به وبمنفذيه.-(ا ف ب)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اوباما وكوريا الشمالية (أحمد العربي - عمان)

    السبت 27 كانون الأول / ديسمبر 2014.
    من المؤكد أن الكثيرين منا يتحسس لهبوط" الملاسنة " بين الامريكان وكوريا الشمالية, ولعل بعضنا لا يعرف أن التلاسن الاعلامي لم يبدأ منذ الهجوم الالكتروني الذي عطل عرض فيلم امريكي هزلي عن محاولة متخيلة لاغتيال الرئيس الكوري, فلقد بدأ التلاسن منذأن وضعت الحرب اوزارها والتي حملت اسم الحرب الكورية حيث تدخلت امريكا عسكريا " لانقاذ" ما يعرف اليوم بكوريا الجنوبية بعد تقدم الشيوعيين ثم تراجعهم الى حدود ما يعرف بكوريا الشمالية مع استمرار الحلم والسعي لتوحيد كوريا كما كانت قبل التدخل الاجنبي . تصاعدت الحملات الى اعلى درجة بعد أن اكتشف الامريكان ان ك . الشمالية قد امتلكت القنبلة الذرية - وتلك مسألة محرمة عند الامريكان - فوصل اسفاف الهجوم الى اتهام الحكم الكوري بانه دفع شعبه لطلب ارزاقهم من حاويات القمامةحتى يحصل الحكام على القنبلة الذرية..ورد الكوريون بنبش التاريخ الاستعماري للامريكان وكيف قتلوا الملايين من السكان الاصليين وكيف تدخلوا هنا وهناك في مناطق متعددة من العالم.. الى ان وصلنا الى مسألة عرض فيلم( المقابلة ) والذي قام الرئيس اوباما باتهام ك. الشماليه بقرصنة الفيلم ودعاها للاعتراف بذلك - ربما لعدم توفر الاثباتات لديه - الى ان وصلنا للحملات الاخيره . ربما يحاول الامريكان صب الزيت على النار واتهام الكوريين بالعنصريه والارجح انهم لن ينجحوا لاستمرار النفس العنصري داخل الولايات المتحدة ولان تشبيه الرئيس الامريكي بالقرد سابق لقصة الفيلم بعدة اشهر ولم يجري التعليق عليه الا الان مما سمح باستنتاج نيتهم في اتهام الكوريين بالعنصرية . نقطة اخرى , فحرية التعبيرداخل الولايات المتحدة ليس لها مثل تلك الحدود في دول اخرىولا مانع لديهم من الاساءة لاعدائهم وحتى لاصدقائهم ( مثال الافلام التي اساءت للشهيد صدام حسين وفيلم اخر يتحدث احد ابطاله عن رئيس عربي راحل وصديق لامريكا ويقول البطل ان اسم كلبه يحمل اسم ذلك الرئيس..) . اخيرا , فقد نعيب على من يتلفظ على انسان .. اي انسان بالفاظ جارحة وعنصرية لكننا نتوقع ان العيب الاكبريلحق بمن يتسبب او يساعد او يدعم سيلان الدم هنا وهناك في عالم شعوبه تنشد الحرية والوحدة والعدالة الاجتماعية .. عالم قبل التقسيم وملاحقه كان يسمى بالعالم العربي .