إسرائيل: العملية العسكرية على غزة حربنا الثامنة ضد العرب

تم نشره في السبت 3 كانون الثاني / يناير 2015. 12:00 صباحاً

القدس المحتلة - قررت إسرائيل ان تعتبر العملية العسكرية التي شنتها ضد القطاع في عام 2014 الحرب الثامنة منذ قيامها، والاولى مع الفلسطينيين، بحسب وزارة الدفاع.
واستمرت عملية "السور الحامي" كما تسميها إسرائيل خمسين يوما ضد قطاع غزة في تموز (يوليو)- آب (أغسطس) 2014، وكانت مختلف الاطراف الخارجية تسميها حربا.
وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون في بيان ان هذا القرار جاء بسبب طول المدة الزمنية للعملية وايضا بسبب "فقدان 67 من جنودنا الذين دفعوا الثمن الاكثر ارتفاعا في قتال حماس وغيرها من المنظمات الارهابية".
واعترفت إسرائيل منذ قيامها في 1948 بشن ثماني حروب: الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، وحرب حزيران (يونيو) العام 1967، وحرب الاستنزاف مع مصر (1969-1970) بالاضافة إلى حرب "يوم الغفران" في تشرين الاول (أكتوبر) العام 1973 مع سورية ومصر. وحرب لبنان الأولى العام 1982 وحرب لبنان الثانية العام 2006.
وبهذا تصبح المواجهة العسكرية في غزة الصيف الماضي أول مواجهة مع الفلسطينيين يعترف بها الجيش الإسرائيلي كحرب على عكس عمليتي الرصاص المصبوب في 2009-2009 وعملية "عمود السحاب" في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012.
وخلفت الحرب الإسرائيلية ضد قطاع غزة دمارا كبيرا بالاضافة إلى اكثر من 2200 شهيد فلسطيني اغلبهم من المدنيين. بينما قتل 73 شخصا في الجانب الإسرائيلي، بينهم 67 جنديا.
إلى ذلك، حذر خليل الحية القيادي البارز في حركة حماس أمس الامم المتحدة من عواقب تأخير اعادة اعمار غزة و"التباطؤ والتواطؤ" في رفع الحصار عن القطاع.
وقال الحية خلال خطبة صلاة الجمعة التي نظمتها حماس امام مقر المندوب السامي للامم المتحدة في مدينة غزة "نحذر الأمم المتحدة والعالم ان ما تمارسونه اليوم من ممارسات بحق شعبنا هو السبيل الذي ينشئ التطرف بين الشعوب".
وتابع أمام مئات المصليين "نقول للأمم المتحدة اننا نرى ونسمعكم ان هناك حالة من التباطؤ والتواطؤ في إبقاء الحصار وتاخير اعادة الاعمار ونرجو أن يستيقظ هؤلاء قبل ان يثور الناس على كل شيء"، مطالبا إياها بأن "تقف عند مسؤولياتها".
وأضاف "بعد خمسة أشهر من الحرب ماذا فعلت الامم المتحدة والسلطة ولحكومة لأصحاب البيوت المدمرة".
وبين "نقول للأمم المتحدة التي من المفترض ان تمثل ضمير الشعوب، ان بقاء الحصار علينا جريمة إنسانية وتأخير الاعمار على شعبنا جريمة إنسانية، المتواطئون فيها سنحاسبهم يوما ما".
كما توجه للرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس حكومة التوافق الفلسطينية رامي الحمدلله "نرجوكم باسم هذا الشعب المظلوم وباسم القدس كفى لعبا على وتر مصالح الناس، نقول اليوم لن نتخلى عن شعبنا ولن نتخلى عن حقوقه ولن نتخلى عن حقوق الموظفين". - (وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اسرائيل العملية العسكرية على غزة (شريف الحلاج)

    الأحد 18 كانون الثاني / يناير 2015.
    تساءل-العدوان الثلاثي 1956 وراس الحربة فيها كانت اسرائيل التي احتلت سيناء ووصل العدوان الى مدن قنال السويس وقتال شوارع المقاومة اوطنية المصرية وقبل اي ارض اجتاحت قطاع غزة الم تكن حربا على العرب او على الفلسطينيين؟؟؟!!!