الحمد الله يطلب من الأردن التدخل للإفراج عن الضرائب

تم نشره في الأحد 4 كانون الثاني / يناير 2015. 07:20 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 4 كانون الثاني / يناير 2015. 07:21 مـساءً

الغد - طلب رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم الأحد، من نظيرة الأردني، عبد الله النسور، الضغط على إسرائيل للتراجع عن قرارها القاضي بتجميد تحويل العائدات الشهرية لأموال الضرائب للفلسطينيين، المقدرة بـ127 مليون دولار، وذلك وفقاً لمصدر فلسطيني.

وقال المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه ، إنّ الحمد الله اعتبر القرار الإسرائيلي بـ"العقاب على قرار السلطة الفلسطينية التوجه إلى المحكمة الجنائية".

وشرح الحمد الله، خلال لقائه النسور، اليوم، في العاصمة عمّان، الآثار التي سيخلفها القرار على مالية السلطة الفلسطينية، والانعكاسات على الشعب الفلسطيني، في ظل الأزمة المالية التي تعيشها حكومته.

ووصل الحمد الله إلى الأردن حاملاً رسالة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى الملك عبد الله الثاني، بحسب ما ذكرت وكالة "الأنباء الأردنية" (بترا).

من جهة ثانية، أكّد الحمد الله التزام السلطة الفلسطينية بالتنسيق مع الأردن في أي مفاوضات أو خطوات يقوم بها الطرف الفلسطيني، وقال إنّ أي "مفاوضات أو خطوات لاحقة من قبل الطرف الفلسطيني ستتم بالتشاور والتنسيق مع الأردن".

وأضاف رئيس الوزراء الفلسطيني، أن "السلطة ستضع الأردن بصورة أي تطورات على هذا الصعيد"، شاكراً الأردن على موقفه من التصويت في الأمم المتحدة لصالح مشروع قرار "إنهاء احتلال" الإسرائيلي، وواصفاً الدور الذي قام به الأردن في هذا المجال بـ"المتميز".

من جهته، أكّد رئيس الوزراء الأردني، عبد الله النسور، على موقف بلاده الثابت في "دعم القضية الفلسطينية، وتحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس الشرقية". العربي الجديد

التعليق